ثلة من قيادات الألوية الشهداء شاركوا بشكل مباشر في عملية الوهم المتبدد

قـــــاوم / خاص / كشف قيادي في لجان المقاومة عن ثلة من قيادات الألوية الشهداء الذين شاركوا بشكل مباشر في عملية الوهم المتبدد تلك  العملية والتي تم خلالها أسر الجندي الصهيوني جلعاد شاليط حيث كانت عملية أسره بمثابة بارقة أمل لأسرانا في السجون الصهيونية .

وقال القيادي أن من أبرز المشاركين في عملية الوهم المتبدد الشهيد القائد العام لألوية الناصر صلاح الدين الشيخ عماد حماد " أبو عبد الرحمن " والقيادي في الألوية الشهيد خالد المصري " أبو فراس " والقيادي الشهيد هشام أبو نصيرة " أبو محمد " قائد وحدة الإسناد في عملية الوهم المتبدد والاستشهاديان حامد الرنتيسي ومحمد فروانة اللذان تقدما في ساحات الوغى يقتحمون ويدمرون الموقع الصهيوني والآليات المتواجدة فيه ومن خلال صمودهما في القتال داخل موقع كرم أبو سالم مكن بحمد الله عزوجل المجاهدين من الانسحاب ومعهم " الجندي الأسير" .

كما أشار القيادي أن للشهيد الحاج جمال أبو سمهدانة " أبو عطايا " والشهيد الحاج كمال النيرب " أبو عوض " كان لهم دور كبير وبارز في التخطيط والإشراف على تنفيذ العملية حيث كان ملف الأسرى يؤرق قيادة المقاومة والتي أخذت على عاتقها العمل من أجل تحرير الأسرى  كما أن للشهيد القائد خالد شعت " أبو جميل " دور مهم في الدعم اللوجستي وغرفة العمليات التى أشرفت على تنفيذ العملية البطولية .

وأضاف القيادي أن الشهيد الشيخ عماد حماد كان أول من قام بالتحقيق الميداني مع الجندي الصهيوني الأسير ومن خلال التحقيق مع الجندي تم التأكد أن الأسير جندي صهيوني يحمل الجنسية الفرنسية حيث زف البشرى لقيادة المقاومة وغرفة العمليات المشتركة أن الصيد ثمين وأن الضربة موجعة للصهاينة .

تم ارسال التعليق