استشهاد 4 لاجئين فلسطينيين في مخيم اليرموك

قــاوم_قسم المتابعة/قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، إن أربعة لاجئين فلسطينيين قضوا في مخيم اليرموك في ثاني أيام قصف النظام السوري.

وذكرت في بيان صحفي أن اللاجئين هم الفلسطيني "جمال سميح حميد أبو خالد" قضى وهو يقوم بإسعاف جرحى قصف الطائرات السورية والروسية، وهو من أبناء المخيم وأحد كوادر الدفاع المدني.

إضافة إلى المسن الفلسطيني "صالح محمود عموري" ونجله الشاب "مهند عموري أبو ضياء" حيث قضيا إثر سقوط صاروخ على منزلهم في مخيم اليرموك،

واللاجئ الفلسطيني "أنس باسم عموري" وقضى جراء القصف الذي استهدف محيط مخبز حمدان في المخيم.

وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك منذ بدء حملة القصف العنيف يوم أمس إلى 6 لاجئين وعشرات الجرحى.

وعبرت المجموعة عن قلقها من تطورات الأحداث التي تجري في مخيم اليرموك والمنطقة الجنوبية لدمشق، حيث صعّد النظام السوري من حملته العسكرية التي بدأها يوم 19 نيسان/أبريل 2018، والتي استخدم فيها الطيران الحربي ومختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وذكرت المجموعة أن نحو ثلاثة آلاف فلسطيني مدني على الأقل ويشكلون نحو 700عائلة، يعيشون في مخيم اليرموك في ظل ظروف معيشية صعبة.

وقالت إن العملية العسكرية التي شنها النظام السوري على مخيم اليرموك والمنطقة الجنوبية من معاناة الأهالي المحاصرين داخله، والذين يعانون من عدم توفر المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية، نتيجة الحصار الذي يفرضه النظام على المخيم منذ منتصف عام 2013، إضافة لإغلاق حاجز العروبة الشريان والمتنفس الوحيد لسكان اليرموك من قبل المعارضة السوري، وكذلك إغلاق حاجز القدم.

تم ارسال التعليق