خلال وقفة احتجاجية في رفح

القيادي أبو محمد الصوفي | المقاومة بكافة وسائلها وأشكالها هي عنوان إستراتيجي لمواجهة العدوان والمؤامرة

قـــــاوم / خاص / لجان المقاومة في رفح تشارك في وقفة احتجاجية نظمتها حركة المجاهدين بعنوان " تقليصات الوكالة جريمة تزيد من معاناة اللاجئين ولن تثنينا عن حق العودة " بمشاركة عدد كبير من كوادر وقيادات لجان المقاومة الإعلامية والتنظيمية وبمشاركة عدد من الوجهاء والمخاتير وممثلين عن فصائل العمل الوطني والإسلامي .

ومن جانبه قال أبو محمد الصوفي القيادي في لجان المقاومة خلال الوقفة الاحتجاجية أن المؤامرة التي تستهدف شعبنا الفلسطيني لم تتوقف منذ أكثر من مائة عام وهدف هذه المؤامرة زرع الكيان الصهيوني في فلسطين .

وأوضح أن مؤامرة صفقة القرن تأتي إستمرارا لتصفية القضية وشرعنة الإحتلال ودمجه في محيطه بالتطبيع والتسويات السياسية وإقامة العلاقات والتحالفات التي يكون فيها العدو الصهيوني طرفا فعال لمحاربة وهم وعدو مصطنع وقال نربأ على أي طرف فلسطيني أو عربي ان يكون طرفا في تنفيذ صفقة القرن .

وأضاف أن مواجهة هذه المؤمرات التي تستهدف قضيتنا تتطلب منا تعزيز الوحدة وترسيخ المصالحة وتشكيل رؤية وطنية جامعة وشاملة تحافظ على الحقوق والثوابت وتدافع عن فلسطين كل فلسطين.

وقال أن المقاومة بكافة وسائلها وأشكالها هي عنوان إستراتيجي لمواجهة العدوان والمؤامرة وهي خيار شعبنا وحصننا وسلاحنا الذي يجب الا يغمد أبدا.

وقال القيادي في لجان المقاومة بأن الجوع لن يركع غزة وأهلها بل سنحول الجوع لسلاح سنرد به على كل المحاصرين داعيا السلطة وحكومتها رفع العقوبات عن قطاع غزة والقيام بواجبها الوظيفي الخدماتي تعزيز وصمود الشعب في مواجهة المؤامرة الصهيوأمريكية .

ومن جانبه قال الأستاذ مؤمن عزيز عضو المكتب السياسي لحركة المجاهدين الفلسطينية في غزة أن رأس الشر في المنطقة "أمريكا" تحاول تثبيت أركان الكيان والغاء حق العودة واسقاط قضية اللاجئين من خلال التهديد بقطع المساعدات عن الوكالة .

وأكد عضو المكتب السياسي أن حق العودة حق كفلته القوانين والقرارات الدولية ويمتلكه أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الوطن والشتات، وحق مقدس ولن نتنازل عنه ولن نفرط فيه أبداً، مؤكداً أن شعبنا الفلسطيني بما يمتلك من رجال يعملون فوق الأرض وتحتها ليلاً ونهاراً في كل الميادين .