يرفع ضحايا الحصار لـ204

استشهاد مسنة بمخيم اليرموك

قــاوم_قسم المتابعة/قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، إن المسنة الفلسطينية اللاجئة فاطمة حسن الخليلي من سكان مخيم اليرموك استشهدت أمس بسبب الحصار ونقص الرعاية الطبية بالمخيم.

وأوضحت المجموعة على صفحتها الرسمية عبر "فيسبوك"، أن الخليلي قضت المنية جراء تأخر إجراءات خروجها من حاجز ببيلا – سيدي مقداد للعلاج في مشافي العاصمة دمشق.

وتشير إحصائيات مجموعة العمل إلى أن (204) لاجئين قضوا نتيجة نقص التغذية والرعاية الطبية بسبب الحصار غالبيتهم في مخيّم اليرموك.

إلى ذلك، يعيش من تبقى من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سورية تحت ويلات الحصار المشدد الذي يفرضه النظام السوري وبعض المجموعات الفلسطينية الموالية له من جهة، وإغلاق حاجز يلدا - مخيم اليرموك والذي يعتبر آخر المنافذ التي يتزود بها الأهالي المحاصرين بالغذاء من البلدات المجاورة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة السورية المسلحة، من جهة أخرى.

وبحسب المجموعة، فإن الحاجز لايزال مغلقاً الأمر الذي أدى إلى نفاد معظم المواد الغذائية والتي كان المخيم يعاني من شحها أساساً بسبب الحصار الذي يفرضه النظام على مداخله.

تم ارسال التعليق