الجيش الصهيوني يجهز جسور عائمة لإحباط محاولات كسر الحصار

الجيش الصهيوني يجهز جسور عائمة لإحباط محاولات كسر الحصار

قـــــاوم- وكالات : يجري جيش الاحتلال الصهيوني محادثات عسكرية مع شركات بريطانية وأمريكية، لامتلاك جسور عائمة تُستخدم في نقل مدرعات قتالية لإحباط أية محاولات لكسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة. وقالت صحيفة معاريف العبرية، اليوم الأربعاء: "إنّ الجيش الصهيوني يسعى لاستبدال الجسر العائم القديم، الذي كان قد استخدمه أثناء عبوره قناة "السويس" المصرية، في حرب عام 1973، وشراء جسور عائمة ضخمة حديثة عوضًا عنه، بحيث تمكّن تلك القوات العسكرية بحجم عدّة فرق، من "اجتياز الموانع المائية الواسعة كنهري الأردن والليطاني، بكل سرعة وسهولة"، حسب الصحيفة. كان رئيس جهاز الاستخبارات الداخلي "الشاباك"، يوفال ديسكين، قد حذَّر من أنّ كسر الطوق البحري المفروض على قطاع غزة "سيشكّل ثغرة أمنية وتطورًا خطيرًا بالنسبة للكيان الصهيوني". ونقلت الصحيفة عن ضابط رفيع المستوى في جيش الاحتلال أنّ وزارة الحرب الصهيونية تقوم حاليًا بالاتصال مع عدة شركات بريطانيّة وأمريكيّة متخصصّة في إنشاء جسور عائمة لإتمام الصفقة. ويأتي الإعلان عن ذلك في وقت تسعى فيه حكومة بنيامين نتنياهو إلى تحديث قدرات جيش الاحتلال، لمواجهة الخطر المتزايد من حزب الله، والمقاومة الفلسطينية ، إضافة إلى مخاوف صهيونية من كسر الطوق البحري المفروض على قطاع غزة. وكانت مصادر سياسية صهيونية قد أكّدت أنّ حكومة نتنياهو بصدد تقديم دعم مالي إضافي لقوات البحرية، الّتي تستعدّ لمواجهة سفن المساعدات الدولية المتجهة إلى قطاع غزّة لتقديم المعونات الإنسانية لسكّانه المحاصرين.