تركيا ترفض لجنة التحقيق الصهيونية حول مجزرة أسطول الحرية

قــــاوم- قسم المتابعة: أعلنت تركيا رفضها للجنة الداخلية التي شكلتها "إسرائيل" لتقصي الحقائق بشأن الهجوم الصهيوني على "أسطول الحرية " مطلع الشهر الجاري.  وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن أنقرة "لا تثق إطلاقًا بأن الكيان الصهيوني الدولة التي نفذت مثل ذلك الهجوم على قافلة مدنية في المياه الدولية ستجري تحقيقًا محايدًا".  وأضاف أن أي تحقيق أحادي تجريه الحكومة الصهيونية لن يكون ذا قيمة لنا، مؤكدًا أن مطلب بلاده يتمثل بتشكيل لجنة تحت إشراف مباشر للأمم المتحدة وبمشاركة تركيا والكيان الصهيوني .  وأكد أوغلو للصحفيين في أنقرة الاثنين أنه ما من قانون يجيز أن يقوم المُدَّعَى عليه (الكيان الصهيوني )  بدور المدعِي العام والقاضي في آن واحد.  كما حذر أنه إذا لم تشكل لجنة دولية، وإذا واصلت الحكومة الصهيونية تجاهل مطالب بلاده "العادلة" فإن "من حق تركيا أن تراجع من جانب واحد علاقاتها بـالكيان الصهيوني وأن تطبق عقوبات عليها.  وقال إن "أنقرة تنتظر بصبر أن يتصرف المجتمع الدولي بطريقة موضوعية، وإلا فستكون هناك إجراءات قد نتخذها".  وعبر الوزير عن اعتقاده أن الولايات المتحدة ستعمل في نهاية المطاف للدفاع عن حق مواطنيها في الحياة، في إشارة إلى أن أصغر ضحايا الهجوم الصهيوني على أسطول الحرية كان شاباً يحمل الجنسية الأميركية.   ورغم أن قرار الحكومة الصهيونية بتشكيل لجنة كهذه أثار انتقادات بشأن طبيعتها وكونها لجنة تدقيق وليست لجنة تحقيق، فإن البيت الأبيض أعلن على الفور ترحيبه بتشكيلها.  وأقر الكيان الإسرائيلي تشكيل اللجنة، وقال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو إنه بموجب اقتراح تشكيل لجنة التحقيق فإنه، باستثناء رئيس أركان الجيش غابي أشكنازي- لن يدلي الجنود الصهاينة بشهادة أمام اللجنة.