فلسطينيو تركيا يحيون نكبتهم بتقديم الهدايا

فلسطينيو تركيا يحيون نكبتهم بتقديم الهدايا

قــاوم- وكالات: بطريقة غير تقليدية وتقليدية أحيى الفلسطينيون في اسطنبول ذكرى النكبة من خلال نشاطات متنوعة دامت ثلاثة أيام خلال الفترة 14-15-16 – 2010 بمنطقة الفاتح  (أقدم أحياء استانبول ) من خلال خيمة العودة والذي نظمته الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار) تراوحت النشاطات بين أمسيات ثقافية ومعرض للتراث الشعبي الفلسطيني وكذلك معرض رسومات لأطفال غزة .  وتخلل الاحتفال محاضرات وأناشيد بأكثر من لغة لكن الجديد الذي حرص عليه المنظمون لهذا النشاط هو إظهار وجها آخر للفلسطينيين لم يتعود عليه شعب تركيا من قبل وهو إثبات أن الشعب الفلسطيني يالرغم من كل ما يحصل وحصل لهم إلا أنهم شعب منتج عنده صناعته وزراعته وأن هذا الشعب لا يزال يتمسك بكرمه العربي الأصيل، فلم يخرج زائر من عندهم إلا محملا بحقيبة هدايا احتوت على كتاب مترجم للتركية عن فلسطين لفضيلة الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي وكنزة (تي شيرت) وكأسا وصابون سائل مصنوع من زيت الزيتون في مصانع فلسطينية واختتمت أمسية اليوم ألأول بتوزيع الفلافل مجانا على زائري الخيمة .  أما الحدث الغير تقليدي هو مشاركة أطفال غزة من خلال رسومات عكست تأثير الإحتلال لبلدهم والحرب الصهيونية الأخيرة على غزة حيث شهد معرض الصور إقبالا جماهيريا عاليا حيث تم تقييم الرسومات من طرف الزوار وسيتم تقديم جوائز نقدية لأفضل ثلاثة رسومات .  وفي اليوم الأول تم إفتتاح الخيمة في الساعة الثالثة والنصف ظهرا بعدها أقلى البروفسور أحمد أغير أكشه محاضرة حول احتلال فلسطين تلاها عروض مصورة مصاحبة لأناشيد فلسطينية وأختتم اليوم الأول بحفلة إنشاد لفرقة المسير التركية تخللها تقديم الفلافل للزوار .  أما في اليوم الثاني تم إفتتاح الخيمة بعروض عن مأساة الشعب الفلسطيني تزامنت مع زيارة السيد حسني تونا النائب في البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم وكان في استقباله السيد رئيس جمعية الحكمة الأستاذ إسماعيل جحا .  وفي الساعة الثانية ظهرا تم إفتتاح معرض الرسومات لأطفال غزة تبعه محاضرة حول مسؤولية المسلمين تجاه القضية الفلسطينية ألقاها المفكر التركي السيد رضوان كايا وكان من ضمن الحضور السيد سفير دولة فلسطين في أنقرة نبيل معروف .  وفي حفل المساء الذي أحيته فرقة المسير للإنشاد توحد الفلسطينيون معا على نغمات الأناشيد التي تمجد المقاومة وتدعو الى تحرير الأرض والمقدسات حيث كان السيد منير شاهين رئيس جمعية أصدقاء فلسطين مع جميع أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية من ضمن الحضور . وفي اليوم الثالث تعالت وتيرة النشاطات وتنوعت من حيث العروض والكلمات التي تدعو الى العمل على تحرير الأرض والإنسان في فلسطين كان أبرزها كلمة المفكر والكاتب التركي أحمد فارول حيث تحدث عن مخاطر الإستيطان والتهويد خاصة في القدس الشريف.  وفي نهاية اليوم الثالث والأخير تلى عضو الهيئة الإدارية للجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار) الدكتور حسن بركات  البيان الختامي والذي شكر فيه شعب تركيا وكل من شارك في هذا العمل المبارك وأكد البيان على أن الشعب الفلسطيني سيستمر في النضال حتى التحرير .