الشيخ عكرمة صبري: الأقصى كان وسيظل خطًا أحمر

الشيخ عكرمة صبري: الأقصى كان وسيظل خطًا أحمر

قــاوم- القدس المحتلة: حذَّر رئيـس الهـيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة سعيد صبري من المساس بالمسجد الأقصى المبارك في ظل مخططات الاحتلال الصهيوني التي تستهدفه، محمِّلاً سلطات الاحتلال مسؤولية ذلك. وقال الشيخ صبري في بيان له اليوم الثلاثاء (9-2) إن الهيئة الإسلامية العليا بالقدس اطَّلعت على ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية والدولية بشأن ’الحلم’ المنسوب لأحد الحاخامات في القرن الثامن عشر للميلاد، ويشير هذا الحلم إلى أن اكتمال بناء ما يسمَّى ’كنيس الخراب’ في البلدة القديمة بالقدس سيكون بدايةً للشروع في بناء الهيكل، وذلك بتاريخ 17 من آذار (مارس) القادم!. وأكدت الهيئة في بيانها أن الأحلام والنبوءات لا يعوَّل عليها، ولا تصلح لإثبات أي حق من الحقوق، وبالتالي فإن النبوءة المشار إليها لا تعطي لليهود أيَّ حق بالمسجد الأقصى المبارك، فهي مجرد تخيُّل لا تقوم على أي دليل ولا برهان. وأشار إلى أن الاحتلال الصهيوني أقام كنيسًا جديدًا في القدس، وأطلق عليه اسم ’كنيس الخراب’؛ بهدف تحقيق النبوءة المزعومة، وأن إطلاق هذا الاسم هو تخطيط مبيَّت للعدوان على الأقصى المبارك، ولإعطاء تبرير وهمي لإقامة الهيكل المزعوم. وشدَّد البيان على أن المسجد الأقصى المبارك هو حق خالص للمسلمين، وأن هذا الحق هو قائم وثابت وقطعي بقرار من رب العالمين، ويخص مليارًا ونصف المليار من المسلمين في أرجاء المعمورة؛ حيث يمثل جزءًا من عقيدتهم وإيمانهم. وقالت الهيئة إن حراس المسجد الأقصى والمصلين المسلمين حريصون كلَّ الحرص على الأقصى والدفاع عنه وحمايته من الأخطار المحدقة به، فالأقصى كان ولا يزال وسيبقى خطًّا أحمر. وطالب البيان الأنظمة والحكومات في العالم العربي والإسلامي بتحمُّل مسؤولياتهم تجاه القدس والأقصى والمقدسات، وبخاصةٍ مع اقتراب انعقاد مؤتمر القمة العربي الشهر القادم آذار (مارس) في طرابلس بليبيا.