العدو يعتزم اغلاق باب العامود والتميمي يعتبره من عمليات تهويد وتغيير المعالم العربية والإسلامية فى

العدو يعتزم اغلاق باب العامود والتميمي يعتبره من عمليات تهويد وتغيير المعالم العربية والإسلامية فى القدس المحتلة

قــاوم- قسم المتابعة: أكّد الشيخ تيسير التميمي؛ قاضي قضاة فلسطين، ورئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، أنّ  الاحتلال الصهيوني يعتزم إغلاق باب العامود، أحد أكبر أبواب مدينة القدس المحتلة وأحد معالمها الرئيسة لمدة عامين كاملين، بدعوى تطوير البنى التحتية في البلدة القديمة. واعتبر التميمي في تصريح صحفي اليوم السبت (6-2) ، المشروعَ ’خطوة جديدة من مسلسل عمليات تهويد وتغيير المعالم العربية والإسلامية، غير المسبوقة في البلدة القديمة عبر مشاريع تحمل مسميات متعددة كالتطوير والترميم’.   كما أكّد التميمي أنّ ’لدى حكومة الاحتلال الصهيوني ومؤسساتها المختلفة أكثر من مشروع لتغيير معالم البلدة القديمة بالقدس، يشمل أبواب المدينة وسورها وأحياءها، وهي قيد التنفيذ الآن، وقد تم رصد أكثر من 200 مليون دولار لهذا المشروع، إضافة إلى توسيع المستوطنات المحيطة بالمدينة’. وحذر من ’مخططات الهدم والتهجير في المدينة ومحيطها والتي تتم بخطوات متسارعة من أجل تهويدها وتحويلها لمدينة يهودية خالصة وإضفاء صبغة دينية يهودية عليها’. وأبدى التميمي مخاوفه من ’أن يكون مشروع الحفريات الصهيوني الجديد في باب العامود هو المقدمة نحو تقسيم المسجد الأقصى المبارك، على غرار ما حدث في الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل’، وأن يكون التقسيم ’تمهيداً لتهويده بالكامل وهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه’. الأوقاف: إغلاق باب العمود استكمال لتهويد القدس   من جهته حذَّر الدكتور طالب أبو شعر، وزير الأوقاف الفلسطيني، من محاولة سلطات الاحتلال إغلاق باب العمود، أحد أبواب مدينة القدس المحتلة وأحد معالمها الأساسية، مشدداً على أن هذا المخطط يعد استكمالاً لباقي المخططات الرامية إلى تهويد القدس ودثر معالمها الإسلامية. وأضاف أبو شعر، في بيانٍ له اليوم السبت (6-1)، ’بلدية الاحتلال أعلنت عن إغلاق باب العمود سلفاً لمدة عامين، مدعية أن ذلك جاء لربطه بمشروع الحفريات المنوي إقامته امتداداً من باب العمود وحتى ساحة البراق، بحجة تطوير البنية التحتية للمدينة’. وأشار إلى أن الاحتلال ’يسعى أيضاً إلى تهجير المواطنين المقدسيين وترحيلهم من ديارهم، من أجل ترسيخ وتعزيز المعتقدات اليهودية’، مبيناً في الوقت ذاته أن الاحتلال يرصد مليارات الدولارات لدعم هذه الانتهاكات من خلال توسيع مخططاته وزيادة عدد البؤر الاستيطانية المحيطة بالمدينة. ودعا وزير الأوقاف الفلسطيني العالم أجمع إلى ’الوقوف إلى جانب المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك، كونه استحقاق طبيعي وشرعي يلزمهم بالدفاع عنه’، حسب تأكيده.