الشهيد أحمد جمال النوري أسد الألوية في البريج

الشهيد أحمد جمال النوري أسد الألوية في البريج

  الشهيد المجاهد أحمد جمال النوري أسد الألوية في البريج   قم للبريج وحي اليوم من فيها إن البريج أسود الله تحميها   السيرة الذاتية للشهيد أحمد جمال النوري وسط أزقة المخيمات وعلى وقع المعاناة اليومية لشعب الفلسطيني ولد الشهيد أحمد جمال أحمد النوري في مخيم البريج بتاريخ31/7/1979م لأسرة ملتزمة ومتدينة تؤمن بان الوطن لا يعود إلا بطريق الجهاد والمقاومة وكانت أحاديث العودة وقصص الجهاد تردد في بيت عائلة الشهيد ولقد ترعرع شهيدنا أحمد على حب المقاومة والتي كانت تسرى في عروقه وتستحوذ على فكره وحركته . أخلاقه وصفاته التحق شهيدنا أحمد في مدارس مخيم البريج وواصل تعليمه حتى أنهى المرحلة الإعدادية إلا أن شهيدنا أثر استكمال حياته عبر تعلمه حرفه ليساعد أهله في مشقات الحياة ولقد كان شهيدنا ذو سيرة حسنة وطيبة بين جيرانه وكان من المحبوبين وأصحاب العلاقات الجيدة مع جميع أبناء المخيم وكان من المواظبين على الصلاة في المسجد وصاحب أخلاق حسنة . ولقد تزوج شهيدنا أحمد وله من الأبناء ثلاثة هما جمال وإبراهيم وفريال .   جهاده لقد كان شهيدنا يعشق الجهاد ويؤمنه أن طريق الخلاص للشعب الفلسطيني هو سلوك درب الجهاد والمقاومة وحمل السلاح في مواجهة العدو الصهيوني الذي يحتل الأرض ويدنس المقدسات فكان منذ صغره وفى انتفاضة الحجارة يشارك أقرانه في إلقاء الحجارة على الجنود الصهاينة في مخيم البريج ولقد شارك في معظم فعاليات انتفاضة الحجارة , وما أن اندلعت انتفاضة الأقصى حتى هب شهيدنا أحمد نحو لجان المقاومة ولقد انضم إلى صفوفها في عام 2002 حيث كان من الفاعلين في أحداث الانتفاضة الجماهيرية تم التحق شهيدنا أحمد في الجناح العسكري للجان المقاومة ألوية الناصر صلاح الدين وكان مجاهد صلب وعنيد يشارك في الرباط على حدود مخيم البريج والتصدي للقوات الصهيونية التي تحاول التوغل في المنطقة الوسطي وخاصة منطقة البريج ولقد شارك الشهيد أحمد في كثير من المهمات الجهادية برفقة أخوانه في ألوية الناصر . استشهاده في يوم السبت 27/12/2008م حيث هاجمت الغربان الصهيونية قطاع غزة في حرب بشعة استهدفت الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه وأثناء قصف المقرات الحكومية في غزة استشهد شهيدنا البطل أحمد النوري أثناء قصف مقرات الشرطة الفلسطينية في المنطقة الوسطي حيث كان شهيدنا على رأسه عمله في سلك الشرطة يحفظ امن شعبه في النهار ويرابط يحمي الثغور ليلا في ألوية الناصر صلاح الدين ولقد تم تشييعه في جنازة مهيبة شارك فيها آلاف من جماهير شعبنا في مخيم البريج  وسط التأكيد على التمسك بخيار المقاومة والجهاد خيار الشهداء وخيار شهيدنا احمد نسال الله له الرحمة والقبول والجنة والحور اللهم أمين .