لأجل فقراء القدس إفتتاح مشروع تكية خاصكي سلطان

لأجل فقراء القدس إفتتاح مشروع تكية خاصكي سلطان

قـــاوم- القدس المحتلة: في مشروع لدعم وإحياء تكية خاصكي سلطان وسد حاجة المساكين والمحتاجين من مدينة القدس ، بدأ اليوم الأحد توزيع الوجبات الساخنة ليستفيد منها العشرات من المعوزين في المدينة . حيث إفتتح مدير دائرة الأوقاف الشيخ عزام الخطيب ومدير صندوق الزكاة الشيخ عماد أبو لبدة والدكتور إبراهيم ناصر الدين المدير المالي في الأوقاف وممثلين عن جمعية الهلال الأحمر الاماراتي في أبو ظبي اليوم الأحد مشروع تقديم الوجبات الساخنة يوميا على نفقة الأخيرة في تكية خاصكي سلطان في عقبة التكية بالبلدة القديمة بالقدس . وأوضح الشيخ عزام الخطيب ان المشروع على نفقة جمعية الهلال الأحمر الاماراتي التي تقدمت مشكورة بنفقات كاملة لمدة سنة كاملة لإطعام الفقراء والمساكين والوافدين للمسجد الأقصى المبارك ، ويستمر التوزيع لمدة ستة أيام في الأسبوع . وأثنى الخطيب على هذا الدعم الخير للفقراء والمحتاجين في مدينة القدس وضواحيها ، شاكرا جهود الجمعية وعطائها ، وأعتبر هذا المشروع خطوة لمؤسسات أخرى في الخارج لدعم المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها المدينة . مع العلم أن الأوقاف الاسلامية كانت منذ سنوات طويلة توزع الوجبات الساخنة يوميا في تكية خاصكي سلطان فقط في شهر رمضان المبارك ، وفي الأيام العادية توزع وجبة واحدة في الأسبوع . المسؤول عن إعداد الطعام في تكية خاصكي سلطان أبو رائد بحيص قال ’ لقد إستمر إعداد وجبة الطعام سبع ساعات ، حيث بدأنا العمل في الساعة السادسة صباحا ، ونستمر في العمل حتى ساعات المغرب ، حيث نواصل العمل بعد توزيع الطعام بعد صلاة الظهر من أجل إعداد وجبة طعام للغد .’ واوضح أنه يعمل سبعة موظفين على إعداد الوجبات الساخنة ، ويشرفون على قطع اللحمة وفحص جودتها قبل طهيها ، علما أن وجبة اليوم إحتوت على الأرز والفاصولياء الجافة واللحمة . مشيرا أنه لو عمل ساعات إضافية إلا انه وزملائه يشعرون بسعادة كبيرة من أجل خدمة الفقراء والمحتاجين . من ناحيتها عبرت المواطنة أم موسى عن سعادتها من هذه المشروع ، كونه يساعدها وزوجها وعائلتها في ظل الظروف الصعبة . وقالت ’ زوجي مصاب بحادث ولا يعمل ولدي ستة أولاد ولا يوجد معيل للأسرة غير زوجي ، ويعتبر هذا المشروع بمثابة الفرصة لأننا بحاجة ماسة لهذه الوجبات الساخنة .’ أما أبو إبراهيم من سكان سميراميس متقاعد فقال ’ إنها خطوة إيجابية أن تهتم إحدى جمعيات الامارات العربية بوضع العائلات الفقيرة والمحتاجة في مدينة القدس ، بسبب الظروف المعيشية الصعبة والغلاء الفاحش .’ ودعا كافة الدول العربية أن تهتم بأوضاع سكان مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة ، لأنهم بأمس الحاجة لهذا الدعم . القدس – دعاء محمد - مراسلة صوت الحق وفلسطينيو 48