فراغ عربي في مواجهة تفريغ مزمن ومنهجي لمدينة القدس

فراغ عربي في مواجهة تفريغ مزمن ومنهجي لمدينة القدس

قـــاوم- قسم المتابعة: انتقدت صحيفة إماراتية حالة الصمت العربي أمام ما يحصل من عمليات تهويد لمدينة القدس المحتلة، مشيرةً في الوقت ذاته إلى التحرك الأوروبي بهذا الشأن. وقالت صحيفة ’البيان’ في افتتاحيتها الجمعة (4-12) تحت عنوان ’فراغ عربي أمام تفريغ القدس’: ’إن زحف التهويد على القدس الشرقية مزمن ومنهجي، لكن لم يسبق له أن كان بالوتيرة التي يشهدها’، مبينةً أن الاحتلال يسعى إلى تحقيق هدفين عاجلين؛ هما: تغيير الميزان الديموغرافي لصالح اليهود، وقطع شرايين العلاقة الجغرافية بين الشق الشرقي من القدس والضفة الغربية. وأضافت: ’والمستغرب أن الاستنفار والتصدي فلسطينيًّا وعربيًّا ليس في المستوى المطلوب، وكأن هناك حالة فراغ في مواجهة التفريغ’، منوهة بقولها: ’والملفت أن آخرين -وبالتحديد الأوروبيون- بادروا إلى إطلاق صرخة التحذير والدعوة إلى إلجام هذا الزحف، بل تحركوا لاتخاذ مواقف ترد على النهب الصهيوني . وأشارت الصحيفة في افتتاحيتها إلى أن ’أصحاب الشأن يتفرجون أو ما يشبه، فيما الأجانب يتحركون.. مفارقة لا تخطئها العين’، لافتة النظر إلى أن الكيان الصهيوني استخدمت وسائل متنوعة لقلع الفلسطينيين من القدس، من شراء وهدم للبيوت، ومصادرة وقضم للأرضي، وفتح للأنفاق، وإقفال للمؤسسات، وتهديد للمسجد الأقصى ووضع شروط تعجيزية في رخص البناء’. وفي السياق ذاته قالت الصحية الإماراتية إنه لوحظ في الفترة الأخيرة تركيز من قبل الاحتلال على سحب الهويات الزرقاء الخاصة بالمقدسيين بصورة قياسية عمَّا سبق.