الشيخ محمد حسين

خطيب الأقصى: النكبة مستمرة وهدفها تصفية الوجود الفلسطيني

قـــاوم _ قسم المتابعة / قال الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية، خلال خطبة الجمعة: إن "النكبة مستمرة بأشكال مختلفة، والهدف منها تصفية الوجود الفلسطيني في هذه الديار"، في إشارة إلى "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة.

واقتصرت صلاة الجمعة في المسجد الأقصى على عدد محدود من المصلين، للأسبوع الرابع في رمضان، وتناول خطيبها الذكرى الـ 72 للنكبة، التي توافق 15 مايو/ أيار من كل عام.

ونهاية مارس/ آذار الماضي، أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، تعليق وصول المصلين إلى المسجد الأقصى لمنع تفشي كورونا.

وفي السنوات الماضية كانت أعداد المصلين أيام الجمعة خلال رمضان تزيد على 150 ألفا، إلا أن ساحات المسجد كانت شبه فارغة اليوم، في حين حافظ عدد قليل من المصلين على مسافة لا تقل عن مترين بينهم.

وقال الشيخ حسين في الخطبة: إنه "في مثل هذا اليوم كانت نكبة فلسطين الحبيبة، وكان العدوان على هذه الأرض المباركة جراء وعود استعمارية ومخططات شيطانية لإقامة الكيان الغاصب الظالم".

وأضاف: "لقد هجّر هذا الشعب ظلما وعدوانا وغطرسة تنفيذا لمؤامرات حاكتها أيدي الكفر والظلم والطغيان في هذا العالم".

ورغم عدم استقبال المصلين في المسجد الأقصى، إلا أنه يتم رفع الأذان في موعده وإقامة الصلوات بما فيها التراويح، بمشاركة حراس المسجد وموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية.

وتبث دائرة الأوقاف الإسلامية الصلوات في المسجد عبر صفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي.

وبحسب بيانات وزارة الصحة الفلسطينية، فإنه تم تسجيل 177 إصابة بكورونا في مدينة القدس الشرقية منها 112 حالة شفاء.

ولا تعلن الوزارة عن الإصابات في القدس ضمن حصيلة ضحايا الفيروس بالضفة الغربية وقطاع غزة، بسبب منع الكيان الصهيوني لها من العمل داخل المدينة المحتلة.