في اليوم العالمي لحرية الصحافة  لجان المقاومة في فلسطين تحي الاخوة الصحافيين والاعلاميين الجنود المجهولين في معركة الحقيقة والتصدي للرواية الصهيونية الزائفة .

تصريح صحفي صادر عن المكتب الاعلامي للجان المقاومة في فلسطين .
 في اليوم العالمي لحرية الصحافة  لجان المقاومة في فلسطين تحي الاخوة الصحافيين والاعلاميين الجنود المجهولين في معركة الحقيقة والتصدي للرواية الصهيونية الزائفة .

دعت لجان المقاومة في فلسطين الى عدم قمع ودعم كل رأي حر ، ونحيي كل الصحفيين والإعلاميين الذين يتحملون كل المخاطر والصعاب من أجل نقل الحقيقة .

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين أن أي إعتداء سواء كان لفظي أو جسدي بحق الصحفيين هو أمر مرفوض ومدان وجريمة يجب على القضاء الفلسطيني محاسبة مرتكبيها اي كانوا .

وقالت لجان المقاومة أن العدو الصهيوني لا زال يعتقل أكثر من "15"صحفي في سجونه الفاشية بسبب عملهم الصحفي وندعو المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحفي والمدافعة عن حقوق الصحفيين التحرك العاجل من أجل العمل على اطلاق سراحهم .

وأضافت لجان المقاومة خلال مسيرات العودة  العدو الصهيوني قتل عمدا العديد من الصحفيين وأصاب عددا منهم ،ومنهم من تعرض للبتر ومنهم اصابه العدو متعمداً بعينه وفقدوا البصر على يد هذا العدو المجرم والغادر 

ودعت لجان المقاومة في فلسطين جهات الاختصاص ووزارة الصحة الى توفير العلاج الكامل لكل الصحفيين الذين اصيبوا على يد العدو الصهيوني ونخص بالذكر الصحفيين المصابين في مسيرات العودة وكسر الحصار والعمل على توفير سبل الحياة الكريمة لهم وهذا حق لهم وليس منة من احد .

وحيت لجان المقاومة الاعلاميين والصحافيين العرب والمسلمين وفي العالم اجمع الذين لا يزالون يعتبرون قضية فلسطين هي قضيتهم المركزية .

ونحيي الفضائيات المحلية والعربية والاسلامية والعالمية الحرة والتي تسخر كل امكاناتها وطاقاتها من أجل الدفاع عن قضية فلسطين وقضايا الأمة العادلة .

وأدانت لجان المقاومة في فلسطين كل الأبواق الاعلامية النشاز التي تجرم المقاومة الفلسطينية والعربية وتدعو للتطبيع مع عدو الأمة العدو الصهيونية كما ندعو بعض الفضائيات العربية الى العمل الجاد لعدم ظهور أي من الشخصيات الصهيونية على شاشاتها والا تكون بوقا للدعاية الصهيونية الكاذبة .

ونوهت لجان المقاومة في فلسطين أن كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني هو خيانة وطعنة غادر في ظهر الشعب الفلسطيني والأمة وعلى رأس هذا التطبيع ، هو التطبيع الاعلامي لذلك ندعو الى وقف زيارة الوفودة الاعلامية التطبيعية لكيان العدو الغاصب

المكتب الاعلامي للجان المقاومة في فلسطين .
الاحد الموافق 3/5/2020 العاشر من رمضان لعام 1441هجري