الشهيد جبر الأخرس.JPG

الذكرى "ال 14" للمسؤول الأول عن عمليتي النفق و عتصيون "الشهيد القائد جبر الأخرس"

قالت "لجان المقاومة في فلسطين" في الذكرى "الـ 14" , لإستشهاد قائد جناحها العسكري "الوية الناصر صلاح الدين" في الضفة " أن "الشهيد القائد جبر الأخرس"  كان قائدا فذا ايقن ان هذا العدو المجرم لا يجيد ولا يفهم سوى قتل الاطفال والشيوخ والنساء  وكان صاحب رؤية واضحة بإستحالة التعايش مع كيان العدو الصهيوني.

وأضافت "لجان المقاومة" بأن صفحة "حياة "الشهيد القائد جبر الأخرس" والتي صبغها بدمائه الطاهرة عامرة بالجهاد , ليؤكد للقاصي والداني أن شعبنا المرابط ومجاهديه , لن يفرطوا بذرة تراب من أرضهم مهما غلت وعظمت التضحيات .

وأشارت "لجان المقاومة" أن "القائد الشهيد جبر الأخرس" أقض مضاجع العدو الصهيوني وأجهزته الأمنية , وأثخن في جنوده المهزومين الجراح , وقاتل العدو الصهيوني بعزيمة وإرادة وإيمان بالنصر , وخاض لحظة استشهاده معركة مع العدو المجرم , عنوانها الصمود والقتال حتى الرمق الأخير وكتب بدمه الطاهر ان لا استسلام ولا انحناء لهذا العدو المجرم .

وأكدت "لجان المقاومة" أن "جنرال فلسطين" "الشهيد جبر الأخرس " وقف في مواجهة العدو الصهيوني وقواته الخاصة وجهاً لوجه فارعاً كنخل فلسطين، شامخاً كجبال فلسطين , معطاء كزيتون فلسطين , وأمطرهم بوابل من القنابل والنيران , ليرتقي إلى العلا شهيداً مباركاً وكتب لنا درساً في البطولة , درساً في الرجولة والنخوة والشهامة , درساً في العزة والكرامة.

وشددت "لجان المقاومة" أن "الشهيد القائد جبر الأخرس" شكل مدرسة نضالية وجهادية في الصبر والصمود والتضحية , وكسر تحصينات العدو الصهيوني في عمليتي النفق وعتصيون وعشرات عمليات القنص والتفجير وكان صاحب اول مدفع هاون في الضفة وسطر بدمه الطاهر أروع صور الفداء , وعلى الأجيال الاقتداء بسيرته العطرة , والسير والمضي على دربه ونهجه المقاوم .

وأردفت "لجان المقاومة" في ذكرى إستشهاد القائد " القائد جبر الأخرس" فإننا نستلهم منه ومن كل الشهداء مقومات الصمود والمواجهة , فالمعركة مع العدو الصهيوني لا زالت متواصلة , فارضنا المباركة المقدسة لن تعود لطهارتها وقداستها وحريتها إلا بالجهاد والمقاومة .

ووجهت "لجان المقاومة" رسالة لأبناء شعبنا المرابط في كل ربوع وطننا الغالي والشتات قائلة " أن مشوار شعبنا لا زال طويلا , والعدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة القوة والسلاح , وجهادنا سيستمر فلا مكان للتراجع أو اليأس , فأمضوا على درب القادة الشهداء , حتى النصر أو الشهادة.

وجددت "لجان المقاومة" العهد والبيعة لله سبحانه وتعالى , ثم للشهداء الأطهار على مواصلة الجهاد والمقاومة والنضال , حتى تحرير كل ثرى فلسطين المقدس , وأن تبقى ألوية الناصر صلاح الدين رمزا وعنوانا لملحمة الجهاد والكرامة والعزة بإذنه تبارك وتعالى

المكتب الاعلامي للجان المقاومة في فلسطين .

الخميس 9/4/2020  16شعبان  لعام 1441هجري .