Menu

حملة إعلامية وإلكترونية لإنقاذ الأسرى من خطر كورونا

قـــاوم _ قسم المتابعة / أعلن نشطاء فلسطينيون وعرب إطلاق حملة إعلامية وإلكترونية لإنقاذ الأسرى في سجون العدو الصهيوني من خطر انتشار فيروس كورونا.

وستبدأ الحملة ظهر اليوم السبت عبر عدة إذاعات محلية تتلوها عاصفة إلكترونية في تمام الساعة الثامنة مساء من خلال التغريد على هاشتاغ #كورونا_الاحتلال_يقتل_الأسرى. 

وأوضح القائمون على الحملة أن هدفها لفت انتباه العالم لإهمال العدو الصهيوني لأوضاع الأسرى الصحية، وفضح إجراءاته التي قد تتسبب بوصول الفايروس للسجون.

الحملة ستتضمن أيضاً مراسلة المؤسسات الحقوقية والقانونية وتوجيه رسائل إلى حكومات وبرلمانات وأحزاب سياسية تطالب بالإفراج عن الأسرى وخاصة المرضى وكبار السن والأطفال والنساء وإرسال لجان طبية لإجراء فحوصات دورية وغيرها من المطالب لتحسين أوضاع الأسرى المعيشية.

ويُشارك في هذه الحملة 62 مؤسسة رسمية وأهلية من مختلف أنحاء العالم بينها جمعيات ونقابات ووسائل اعلام.

ويقبع في سجون العدو نحو 5500 أسير بينهم قرابة 1000 مريض، 28 منهم في سجن الرملة مصابون بأمراض مزمنة وعليهم خطر حقيقي من فيروس كورونا.