سجن صهيوني

بيان صادر عن أسرى سجن "النقب الصحراوي"

بيان صادر عن أسرى سجن "النقب الصحراوي"
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى أبناء شعبنا الصامد الذي يواجه اليوم فيروس (كورونا) والاحتلال في آن واحد 

وباسم كافة الأسرى في سجن "النقب الصحراوي"، نؤكد على ما يلي: 

 أن إدارة سجون العدو الصهيوني تقوم اليوم بعملية ممنهجة، لاستغلال الظرف الراهن الذي فرضه فيروس (كورونا)، للانقضاض على ما تبقى لنا من حقوق، وعلى أبسط مكونات الحياة. 

وفي الوقت الذي يقرر به العالم متحداً بما فيه من منظمات حقوق إنسان توصي بالإفراج عن الأسرى، لمنع تفشي (كورونا)، يواصل العدو الصهيوني اعتقال (5000) أسير فلسطيني، منهم المرضى والنساء والأطفال في ظروف قاسية وصعبة، تفتقر لأدنى الشروط الصحية، بل  وتصر على احتجازهم في سجون تُشكل بيئة خصبة لانتشار الأمراض التي تسببت على مدار العقود الماضية باستشهاد رفقاء درب لنا. 

وفي الوقت الذي يقرر فيه العالم التكتاف من أجل إنقاذ البشرية يواصل العدو فرض سياساته العقابية والانتقامية على  الأسير الفلسطيني، وتقرر إدارة سجونه بسحب (140) صنفاً من مستحقات الأسرى من غذاء ومواد تنظيف، ونحن في أمس الحاجة لها اليوم، لمواجهة الفيروس. 

لذلك نحن أسرى سجن النقب ورفاقنا في عدة سجون، قررنا وبعد  استنفاد كل الطرق والمطالبات من إدارة السجون من أجل إدخال المعقمات، ومواد التنظيف واتخاذ تدابير لمنع تفشي الفيروس وإنقاذ مصيرنا الذي واجه ويواجه السّجان على مدار الساعة، والذي يضيف اليوم على الخطر السابق خطراً جديداً وهو إمكانية حمله الفيروس للأسرى المعزولين، الشروع بخطواتنا النضالية المتمثلة بشكل مبدئي بإرجاع وجبات الطعام، وإغلاق الأقسام. 

وسنبقى نحن الأسرى على استعداد تام لمواجهة إجراءات إدارة السجون، وستبقى خطواتنا النضالية مرهونة بردود إدارة السجون على مطالبنا. 

ونطالب أبناء شعبنا بالالتفاف حول قضيتنا العادلة، ومساندتنا في معركتنا اليوم ضد السّجان. 

أبناؤكم الأسرى في سجن "النقب الصحراوي"