الشيخ رائد صلاح

عشاق الأقصى: العدو الصهيوني يسعى للتخلص من الشيخ رائد صلاح بأي ثمن

قـــاوم _ قسم المتابعة / قالت الهيئة الشعبية لنصرة عشاق الأقصى: إن قرار العدو الصهيوني بشأن سجن الشيخ رائد صلاح دليل على أن استهداف الشيخ صلاح وسلامته هدف إستراتيجي للمؤسسة الصهيونية بغطاء سياسي، وهو ما كان واضحا طوال جلسات محاكمته التي امتدت على مدار سنتين.

ورفضت ما تسمي بمحكمة العدو الصهيوني في مدينة حيفا طلباً تقدم به محامو الشيخ رائد صلاح بتأجيل دخوله إلى السجن في سياق انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت الهيئة، في بيان لها، أن العدو يصرّ على سجن الشيخ صلاح في الموعد المحدد، رغم المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الأسرى بسبب وباء كورونا.

وترى الهيئة أن ملف الشيخ رائد صلاح يقف على سلم أولويات العدو الصهيوني "التي تسعى إلى التخلص منه بأي ثمن، وإبعاده عن الساحة، حتى لو كان ذلك عن طريق تعريض حياته للخطر".

وقضت محكمة الصلح الصهيونية في حيفا في العاشر من فبراير الماضي بسجن الشيخ رائد صلاح 28 شهرا، بادعاء "التحريض على  علي العدو، أمضى منها أحد عشر شهراً خلال مدّة توقيفه الأخيرة وتبقى سبعة عشر شهراً سيقضيها الشيخ في سجن الجلمة بدءاً من الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

وتتعلق التهم الصهيونية للشيخ رائد صلاح، بتصريحاته وخطبه الجماهيرية إبان هبة باب الأسباط (البوابات الإلكترونية عام 2017) في القدس المحتلة، وإبان قضية وادي الجوز.