تعذيب فلسطيني من قبل العدو

العدو الصهيوني ينكل بعامل فلسطيني للاشتباه بإصابته بفيروس كورونا

قـــاوم _ قسم المتابعة / قامت قوة تابعة للعدو الصهيوني بإلقاء عامل فلسطيني على حافة شارع، قرب حاجز بيت سيرا، غرب رام الله، للاشتباه بإصابته بفيروس كورونا المستجد، فيما تم توثيق ذلك عبر مقطع فيديو تناقله العديد من النشطاء في منصات التواصل الاجتماعيّ.

وأظهر المقطع المصور، العامل مُلقى على حافة شارع قرب الحاجز، بعيد إلقائه، وبدت عليه ملامح الإنهاك والتعب الشديديْن.

وقال الشاب الذي صوّر الفيديو، والذي كان صوتهُ واضحا خلال المقطع، أثناء تعليقه عمّا تعكسه عدسة الكاميرا، إن الشاب “من مدينة نابلس، وقام العدو الصهيوني بإلقائه على حاجز بيت سيرا، وحينما ألقوا به قالوا له إنه مُصاب بفيروس كورونا”.

وأظهر المقطع وصول طاقم طبي، قام بنقل الشاب في سيارة إسعاف، لاستكمال الفحوصات والعلاج إذا لزم الأمر، في أحد المستشفيات التي لم يُعلَن عنها بعد.

من جانبه ، أوضح المتحدث الرسمي باسم الحكومة، إبراهيم ملحم،أن العدو الصهيوني سلم الجانب الفلسطيني عاملا عند حاجز بيت سيرا غرب رام الله يشتبه بإصابته بفيروس كورونا، وتم فحصه ، وتبين أنه غير مصاب.

وأكد ملحم، إن “نتائج فحوصات 90 عينة من جميع المحافظات جميعها سلبية غير مصابة بفيروس كورونا “،مضيفا أنه لا إصابات جديدة حتى اللحظة .

وأعلن، خلال الإيجاز الصحفي المسائي حول آخر مستجدات وباء “كورونا” أن جميع المحلات التجارية في كافة المحافظات ستتوقف من الساعة 7 مساء وحتى الساعة 7 صباحا، اعتبارا من هذه الليلة، باستثناء المخابز والصيدليات .

وقال ملحم خلال الإيجاز الصحفي المسائي: “تم تسليمنا من قبل العدو الصهيوني عاملاً من عمالنا يشك إصابته بالفيروس ، كانت النتيجة سلبية ،ولم تثبت إصابته” .

وأشار إلى أن الحكومة برام الله تفوض الوزراء بتقييم احتياجاتهم للكوادر لإدارة وزاراتهم خلال فترة الطوارئ بالحد الأدنى، منوها أن الحكومة تدعو أرباب العمل في القطاع الخاص لعدم تسريح العمال والالتزام بالاتفاقية الموقعة مع وزارة العمل .