عمال فلسطينين

في ظل انتشار "كورونا"..

العدو الصهيوني يسمح لـ 60 ألف عامل فلسطيني بالمبيت في أماكن عملهم

قـــاوم _ قسم المتابعة / أصدر ما يسمي بوزير الجيش الصهيوني نفتالي بينيت، قرارًا يسمح بموجبه بدخول عمال وتجار فلسطينيين للعمل في القطاعات الحيوية والمبيت في أماكن عملهم، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبحسب الإعلام العبري فإن دخول العمال الفلسطينيين سيكون متاحًا بشرط قيام المشغلين الصهاينة بتوفير أماكن للمبيت لمدة شهر أو شهرين داخل الكيان الصهيوني وبموجب التزامات سيتم الاتفاق عليها مع الأجهزة المتخصصة.

وتقدر ما تسمي بوزارة الجيش الصهيوني، أن نحو 60 ألف عامل فلسطيني سيسمح لهم بدخول الكيان الصهيوني، مقابل 130 ألف سمح لهم بالدخول حتى اليوم.

وبموجب التعليمات فإن المعابر التجارية بين الكيان الصهيوني والسلطة ستستمر بعملها كالمعتاد بينها معبر كرم أبو سالم التجاري بين الكيان الصهيوني وقطاع غزة، أما الإغلاق على مدينة بيت لحم يبقى ساريًا، باستثناء الحالات الإنسانية، ويستمر أيضًا منع دخول الصهاينة إلى المناطق الفلسطينية، والإغلاق على قطاع غزة مستمر حتى إشعار آخر.

وفي وقت سابق، أفادت مواقع صهيونية بأن سبعة عمال فلسطينيين يعملون في أحد مصانع مدينة عسقلان جنوب البلاد أعيدوا إلى ديارهم بعد الاشتباه بأن صاحب المصنع الذي يعملون فيه مصاب بفيروس كورونا.