الشهيد خليل قرموط

الذكري السنوية لإستشهاد خليل محمد قرموط إبن ألوية الناصر صلاح الدين

الميلاد و النشأة

و لد الشهيد خليل قرموط في عام 1970 في مخيم جباليا البلدة الأصلية دير ياسين متزوج وأب لأربعة أطفال درس شهيدنا في مخيم جباليا واصل تعليمه حتى حصل على دبلوم تصوير وحصل على الثانوية العامة وهو في سجن النقب وكان ملتزم أخلاقيا ودينيا .

وفي بداية اندلاع الانتفاضة المباركة انتفاضة الأقصى أبى إلا أن يشارك مع الجماهير الحاشدة من الشعب الفلسطيني الرافضة للوجود الصهيوني في فلسطين المحتلة و تدنيس المقدسات الفلسطينية فانضم شهيدنا للجان المقاومة الشعبية وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين لتكون هذه هي البداية في مشوار شهيدنا الجهادي في انتفاضة الأقصى

 إنه الوطن وحب الوطن كان خليل على موعد مع الشهادة ، لأنه الوطن وحب الوطن خرج خليل لملاقاة الأعداء ، لأنه الوطن والجهاد في سبيل الله كان الشهيد خليل يتاجر مع الله بتقديم نفسه رخيصة في سبيل إعلاء كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله ، ولأنه الذي تربى على حب الله وأراد أن يكون من العظماء الشهداء كان خليل في طريقه إلى جنة عرضها السموات والأرض، انه الشهيد خليل محمد قرموط والذي استشهد بتاريخ 15/3/2003م دفاعاً عن بلده .

السيرة الجهادية

هو أول من أطلق صواريخ الناصر على المغتصبات الصهيونية ، وكان شهيدنا شجاعاً و جريئاً ، وقام شهيدنا بتنفيذ عملية استشهادية هو و مجموعة من رفاقه في ألوية الناصر صلاح الدين في مغتصبة كفار داروم و تمكنت المجموعة من الوصول إلى الصهاينة الخنازير في قلب حصونهم وتم فتح النيران الرشاشة باتجاه الخنازير الصهاينة و استمرت المعركة ساعة كاملة ورجع بطلنا سالما هو ومن معه .

ففي ليلة الخميس بتاريخ 15/3/2003 رصدت مجموعة للألوية حشودات صهيونية تتقدم باتجاه بلدة بيت حانون فخرج الأبطال لملاقاتهم في تمام الساعة الثانية صباحاً .

وأصيب خليل في ذلك البوم برصاصات في صدره ليرتقي الى العلا ملاقيا وجه ربه الكريم و هم بزي الشرف العسكري دفاعا عن الأمة الإسلامية و عن و طنه .