عملاء الاحتلال

الأمن الداخلي يكشف تفاصيل تُنشر لأول مرة عن عملاء للاحتلال بغزة

قـــاوم _ قسم المتابعة / كشف جهاز الأمن الداخلي في غزة معلومات وتفاصيل مهمة "في إطار الصراع الأمني مع العدو الصهيوني وأجهزة مخابراته"، وذلك خلال فيلم وثائقي بثته قناة الميادين بعنوان "برتبة عميل".

وتضمّن الوثائقي نشر محادثة هاتفية تمكن "الأمن الداخلي" من الحصول عليها، بين أحد عملاء الاحتلال وضابط في جهاز الشاباك الصهيوني، خلال تواجد العميل في دولة بلغاريا.

كما تضمّن الكشف عن صورة لأحد ضباط مخابرات الاحتلال دون الإفصاح عن هويته.

اعترافات وتفاصيل

وعرض الوثائقي اعترافاتٍ لعدد من عملاء الاحتلال الذين تورطوا في تقديم معلومات أمنية قبل إلقاء القبض عليهم من جهاز الأمن الداخلي، إذ يروي أحدهم كيفية ابتزاز ضباط مخابرات الاحتلال له، ومقايضته بأموال زهيدة مقابل تقديم معلومات عن المقاومة الفلسطينية، والأجهزة الأمنية في غزة.

وقال العميل: "المبلغ اللي بيعطونا اياه كان تافه فش إله قيمة.. لما اعطاني أول مرة فلوس صورني وبعتلي الصورة على جوالي".

في بلغاريا

ويروي عميل آخر بعض تفاصيل تواصله مع جهاز الشاباك خلال تواجده في دولة "بلغاريا"، قبل عودته لقطاع غزة وإلقاء القبض عليه.

وقال: "وصلت لأحد الفنادق في العاصمة "صوفيا"، وقابلت ضباط الشاباك هناك، الذي قال لي: ارتاح وسأتواصل معك غداً الساعة التاسعة صباحاً، وبالفعل أرسل لي العنوان وذهبت لمقابلته، وقال لي الآن بدنا اياك تساعدنا في قطاع غزة".

وأضاف "بدنا نرسلك تستورد قطع غيار من الصين وتركيا وفنلندا لإدخالها لغزة، ويتم وضع أموال وأدوات تصنت وتجسس بداخل البضاعة المستوردة، ووضع أي مواد تخدم إسرائيل".

وخلال المحادثة الهاتفية، يحاول ضابط الشاباك الصهيوني طمأنة العميل المتخابر بالقول: "احنا في بلغاريا خلص.. مش مصر ولا غزة، ما في أمن داخلي هنا".

كما يكشف عميل ثالث عن أدوات تجسس وتنصت زوّده بها ضباط مخابرات الاحتلال؛ من أجل زرعها في أماكن قريبة من تحركات عناصر المقاومة ومواقعها.

ضابط شاباك وأرقام

ولأول مرة، كشف "الأمن الداخلي" عن صورة لأحد ضباط الشاباك الصهيوني دون الإفصاح عن هويته أو طبيعة عمله، تاركاً الأمر إلى الاحتلال، مشيرًا إلى أنه "يعلم دوره، وطبيعة مهمته بالتحديد في جهاز الشاباك".

كما تم الكشف عن ثلاثة أرقام وهي: 226 ، 704، 457، لم يُفصح جهاز الأمن الداخلي عن مغزاها، مكتفياً بالتأكيد أن الاحتلال يعرف ما المقصود منها.

انتحال بزعم تقديم مساعدات

وكشف الوثائقي عن اعتراف لأحد المتخابرين، يوضّح فيه أنه تلقى اتصالاً من ضابط في مخابرات الاحتلال زعم أنه يسعى لمساعدته في علاج ابنه المريض عن طريق تمكينه من السفر إلى الخارج.

لكن المتخابر وجد نفسه في النهاية مرتبطاً مع الاحتلال، حيث اعترف: "وقعت في مطبّ لم أعرف كيفية الخروج منه".

أساليب جديدة

بدوره، أكد إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة أن الاحتلال أصبح يُركز في السنوات الأخيرة بشكل كبير على وسائل التكنولوجيا، ومواقع التواصل الاجتماعي في ابتزاز الشباب والتغرير بهم.

وأضاف البزم، خلال الوثائقي، أن الاحتلال ينتحل صفة جمعيات خيرية تُقدم مساعدات للمواطنين، أو يُقدم نفسه من خلال بعض المواقع الوهمية أو العروض، أو دعم المقاومة بهدف النفاذ داخل المجتمع الفلسطيني.

وأكد البزم أن "الأجهزة الأمنية حقَّقت نجاحاتٍ كبيرة على مدار السنوات الماضية، في إلقاء القبض على المتخابرين، والكشف عن الوسائل والأساليب الجديدة التي يبتدعها الاحتلال في إسقاط المواطنين".