الذكرى السنوية الثانية لعملية " كمين العلم " النوعية .

قـــاوم / يصادف اليوم الذكرى السنوية الثانية لعملية "كمين العلم" التي نفذتها " ألوية الناصر صلاح الدين " الجناح العسكري للجان المقاومة في فلسطين . 

يعد هذا تطور ملموس في قدرات وتفكير المقاومة الفلسطينية"، كما يعد انتصار في صراع وحرب الأدمغة " لألوية الناصر صلاح الدين " والتي من المعروف عنها توجيه ضربات نوعية تركت أثراً كبيراً على العدو الصهيوني ، وفي الصراع بين المقاومة بشكل عام والأجهزة والمنظومة الأمنية التي اعترفت بفشل كبير في مواجهة أبناء " أبوعطايا " .

ففي مساء الثلاثاء 17 فبراير / شباط قبل عامين نفذت " ألوية الناصرعملية كمين العلم " بعد أن هددت بقطع اليد الصهيونية التي تمتد بالقتل والاصابة والبتر لأبناء شعبنا الذين يحتجون يومياً على السلك الزائل شرق القطاع على اعلان المافون ترامب القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وقد نشرت " ألوية الناصر" مقطع فيديو يحتوي على تسجيل مصور لعملية " كمين العلم " وتسبب في مقتل واصابة   6 جنود صهاينة، بينهم إصابتان خطيرتان، بحسب ما ظهر في الفيديو الذي نشرته " الألوية " على قناة الميادين بتاريخ 12/11/ 2018 .

وأظهر الفيديو وجود 6 جنود صهاينة (يعتقد بأنهم من وحدة هندسة المتفجرات) قرب الحدود الشرقية لجنوبي قطاع غزة، نزع أحدهم العلم الذي ثبتته " الأولوية " على السياج، ووضعه في المنتصف بين زملائه، قبل أن ينفجر فيهم جميعا.

كما أظهر الفيديو عملية تفخيخ سارية العمل من قبل " مجاهدي ألوية الناصر صلاح الدين " بشكل متقن.

وأظهر الفيديو متابعة مجاهدي الألوية تحركات جيش العدو الصهيوني قرب المنطقة التي ثبتوا فيها "العلم المفخخ"، وسجلوا الأحداث التي دارت آنذاك أولا بأول، وبجودة عالية.