الأسير علاء إبراهيم الهمص

أسير من رفح يمر بوضع صحي صعب نتيجة الإهمال المتعمد

قـــاوم _ قسم المتابعة / أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الثلاثاء، أن الأسير علاء إبراهيم الهمص (46 عاما) من مدينة رفح، يمر بوضع صحي مقلق وصعب، نتيجة لما يتعرض له من إهمال طبي مقصود، وتجاهل متعمد لحالته من إدارة معتقلات العدو الصهيوني.

وأوضحت الهيئة، في بيان لها، أن الأسير الهمص القابع حاليًّا في معتقل إيشل الصهيوني، لم يكن يعاني قبل اعتقاله من أية أمراض، لكن حالته تفاقمت خلال سنوات اعتقاله، حيث يعاني من عدة مشاكل صحية مزمنة.

وقالت: إن "الأسير الهمص يشتكي من إصابته بمرض السل، وتسبب العلاج الذي قدمه أطباء الاحتلال بمضاعفات خطيرة له، أدت إلى إصابته بورم في الغدة الليمفاوية، وأزمة حادة في الرئتين".

وتابعت: "كما يعاني من وجود ورم بين الكبد والمعدة، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية لإزالته، لكن عيادة المعتقل تماطل بتحويله، ويشتكي أيضا من آلام حادة في منطقة المثانة مكان العملية التي أجراها خلال العام الماضي، ومن خروج دم مع البول، ومن التهابات حادة بالمعدة، ومن ترسب للأملاح بالكلى، ومن أوجاع وصداع في الرأس.

ورغم معاناته وأوجاعه، تكتفي إدارة المعتقل بإعطائه المسكنات بما مجموعه 11 نوعا من الأدوية المسكنة والمنومة".

يذكر أن الأسير الهمص أب لأربعة أبناء، وهو معتقل منذ تاريخ 24/1/2009، ومحكوم بالسجن لـ 29 عاما.