الشهيد بدر نضال أحمد نافلة

شهيد و​إصابات بمواجهات واسعة مع قوات الاحتلال في الضفة

قـــاوم _ قسم المتابعة / استشهد شاب وأصيب آخرون أمس الجمعة خلال مواجهات واسعة اندلعت مع قوات الاحتلال في عديد مدن الضفة المحتلة؛ رفضًا لـ"صفقة القرن" التي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية.

وأفادت وزارة الصحة في بيان مقتضب باستشهاد الشاب بدر نضال أحمد نافلة (١٩ عامًا) برصاص قوات الاحتلال في قفين شمالي طولكرم شمالي الضفة، بعد وقت قريب من إصاباته بجراح حرجة.

وذكرت مصادر طبية أن الطواقم الطبية لم تنجح في إنقاذ حياة الشاب نافلة نتيجة انقطاع الشريان الرئيسي في الرقبة بفعل الإصابة.

وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال على البوابة العسكرية للجدار أطلقوا الرصاص الحي باتجاه الشبان والفتية الذين تواجدوا قرب جدار الفصل العنصري ورشقوا الجنود بالحجارة ما أوقع إصابة حرجة بالرصاص الحي (استشهد فيها بعد) جرى نقلها من طواقم الهلال الأحمر لمستشفى ثابت ثابت بطولكرم.

وذكرت المصادر أن الشبان أشعلوا الإطارات في المكان، الذي أصبح يشهد مواجهات يومية منذ الإعلان عن "صفقة القرن".

وفي السياق، أصيب شاب بالرصاص المطاطي خلال مواجهات اندلعت على المدخل الشمالي لمدينة قلقيلية، ونقل لمستشفى درويش نزال للعلاج وسط اشتدادا المواجهات.

كما اندلعت مواجهات متواصلة في بلدة عزون شرقي مدينة قلقيلية عقب الانتهاء من تشييع جثمان الشهيد طارق بدوان، الذي ارتقى خلال مواجهات جنين فجر الخميس.

وفي أريحا، أصيب عشرات الشبان بالاختناق خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال عند المدخل الجنوبي للمدينة، عقب مسيرة رافضة لـ"صفقة القرن".

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المواطنين، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا، بينما اعتقلت قوات الاحتلال شابين، أحدهما من مخيم عقبة جبر.

كما شهدت قرية بلعين غرب مدينة رام الله اندلاع مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال .

وانطلقت مسيرة رافضة لصفقة القرن باتجاه الجدار الفاصل المقامة على أراضي القرية في الجهة الغربية، إذ شرع الشبان بإشعال الإطارات المطاطية عند بوابة الجدار ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة.

وأطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية، ما أدى لإصابة عدد من الشبان بحالات الاختناق.

وفي نابلس، اندلعت مساء الجمعة مواجهات مع قوات الاحتلال ببلدة بيتا جنوب المدينة.

وأفادت مصادر محلية أن عشرات الشبان أشعلوا الأطارات المطاطية عند مفترق بلدة بيتا، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة.

وأطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع؛ ما أدى لوقوع عدد من حالات الاختناق بالغاز، وتلقوا العلاج ميدانيًا.

وفي جنين، أصيب عدد من الشبان بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت مساء الجمعة قرب بوابة جدار الفصل العنصري في بلدة العرقة غربي جنين شمالي الضفة المحتلة.

وقالت مصادرإن خمسة شبان أصيبوا بالرصاص المطاطي فيما أصيب عشرات آخرون بالاختناق وسط إطلاق كثيف للرصاص والغاز من جنود الاحتلال على البوابة العسكرية في المنطقة.

وأضافت المصادر أنّ المواجهات اندلعت في المنطقة حين تجمعت أعداد كبيرة من الشبان من بلدتي العرقة واليامون، وخاضوا مواجهات مع قوات الاحتلال على بوابة الجدار في تلك المنطقة أعقبها توغل لقوات الاحتلال، فيما لا تزال المواجهات مستمرة.