خطيب المسجد الأقصي

العدو الصهيوني يبعد الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى 4 أشهر

قـــاوم _ قسم المتابعة / اقتحمت الجيش الصهيوني منزل خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، في القدس قرابة الساعة الثانية فجرًا، وسلمته قرار إبعاده أربعة أشهر عن المسجد الأقصى المبارك واستدعاء إلى مركز القشلة، غدًا الأحد، الساعة العاشرة صباحًا.

وكسر الشيخ صبري، أمس الجمعة، قرارالعدو الصهيوني بإبعاده، ودخل المسجد رفقة المصلين لأداء صلاة الجمعة.

ووصل الشيخ صبري إلى باب الأسباط، الناحية الشمالية للمسجد الأقصى، رفقة عدد من الشخصيات المقدسية والمحامين، لكن العدو الصهيوني الموجودين على البوابة الخارجية حاولت منعه من الدخول.

وأصر الشيخ صبري على أن من حقه الدخول إلى المسجد، بحسب ما ذكره شهود عيان.

وساد توتر في المكان إثر محاولة العدو الصهيوني منعه من الدخول، بدعوى قرار إبعاده عن المسجد، لكن الشيخ صبري تمكن من الدخول بعد إصراره على حقه هذا.

وحمل فلسطينيون الشيخ صبري على أكتافهم مرددين "الله أكبر" أثناء دخوله المسجد.

والأحد الماضي، سلم العدو الصهيونيالشيخ صبري، أمرا بالإبعاد عن الأقصى لأسبوع.

وبعد تسلمه أمر الإبعاد، قال الشيخ صبري للصحافيين: إن العدو طلب منه مراجعته، السبت، لإصدار القرار النهائي بشأن مدّة إبعاده.

وبررت الكيان الصهيوني الإبعاد بأن الشيخ صبري "يمارس التحريض" في خطب الجمعة، وهي التهمة التي نفاها.