اعتقال أطفال من القدس

اعتقال 200 فلسطيني منذ بداية العام بينهم 21 طفلاً

قـــاوم _ قسم المتابعة / قال مركز أسري فلسطين إن العدو الصهيوني واصل خلال العام الجديد سياسة الاعتقالات التي ينفذها بحق أبناء الشعب الفلسطيني، التي أصبحت حدثا يومياً ملازما، ورصد (200) حالة اعتقال منذ بداية العام الجاري.

وقال الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الاشقر إن الاعتقالات أضحت "استنزافًا للشعب الفلسطيني، وأداة من أدوات القمع التي يلجأ إليها العدو الصهيوني لمحاربته، والتأثير على مقاومته، وتطال كل شرائح المجتمع الفلسطيني، بحيث لا تمر ساعة إلا وينفذ الاحتلال خلالها عملية اعتقال لأحد المواطنين أو أكثر".

وأشار إلى أن الاعتقالات شملت (21) طفلاً قاصرًا دون الثامنة عشر من أعمارهم، أصغرهم الطفل محمد أبو قلبين (13عامًا) من حيْ رأس العامود في بلدة سلوان ب القدس المحتلّة، بينما اعتقل الفتى الجريح حسين يونس (17عامًا) من بيت لحم، عقب إطلاق النار عليه، وإصابته بعيار ناري أسفل الركبة، أدى لكسر في العظم، وتمت زراعة براغي في قدمه المصابة في مشفى "شعاري تصيدك".

وبين الأشقر أن الاعتقالات منذ بداية العام شملت (7) نساء وفتيات فلسطينيات غالبيتهن تم اعتقالهن من القدس، في محيط المسجد الاقصى، فيما اعتقل العدو الصهيوني سيدة حامل في شهرها الأخير من مدنية قلقيلية مع زوجها، وأُفرج عنها بعد التحقيق لساعات بكفالة بقيمة 20 ألف شيقل.

وأفاد بأن العدو الصهيوني اعتقل 6 مواطنين من قطاع غزة منذ بداية العام الجاري، اثنان منهم تم اعتقالهما على حاجز بيت حانون/ إيرز.