هدم منزل فلسطيني

"أوتشا": الاحتلال هدم وصادر 617 مبنًى فلسطينيًا منذ بداية 2019

قـــاوم _ قسم المتابعة / قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا) إن الاحتلال الصهيوني هدم 617 مبنًى أو تمت مصادرتها في الضفة المحتلة حتى هذا الوقت من العام 2019.

وأوضح المكتب في تقرير "حماية المدنيين" الذي يُغطي الفترة ما بين 10-23 كانون الأول/ديسمبر 2019، أن عمليات الهدم هذه أدت إلى تهجير 898 فلسطينيًا، لافتًا إلى أن هذه الأرقام تمثل زيادة بلغت 35 و92% على التوالي بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام 2018.

ولفت إلى أنه كان ما يربو على 20% من مجموع المباني التي استُهدفت في العام 2019، ونحو 40% من جميع المباني التي قُدّمت كمساعدات بتمويل من المانحين، تقع في مناطق إطلاق النار التي تغطي نحو 30 % من مساحة المنطقة (ج).

وخلال إحدى عمليات الهدم في منطقة إطلاق نار شرقيّ نابلس، اقتلعت قوات الاحتلال أو قطعت نحو 2,500 شجرة وشتلة، حيث كانت الأشجار تشكّل جزءًا من منطقة ترويحية (يصفها الفلسطينيون أيضًا كمحمية طبيعية)، وتخدم نحو 14,000 مواطنًا من سكان بلدة بيت فوريك وتجمُّع خربة طانا الرعوي القريبين منها.

وذكر أن الاحتلال هدم 29 مبنًى فلسطينيًا أو أجبرت أصحابها على هدمتها في المنطقة (ج) ومدينة القدس المحتلة خلال الأسبوعين الماضيين، بحجة افتقارها إلى رخص البناء، ما أدى إلى تهجير 45 فلسطينيًا وإلحاق الأضرار بأكثر من 100 آخرين.

وأشار إلى أن 12 مبنًى من المباني المستهدفة، بما فيها خمسة مبانٍ كانت قُدِّمت كمساعدات إنسانية في وقت سابق، تقع في ثلاثة تجمعات رعوية في مناطق مصنفة كمناطق إطلاق نار لغايات التدريب العسكري في محافظات طوباس ونابلس وأريحا.

وفي يوم 10 ديسمبر، فقدَ نحو 80 مزارعًا فلسطينيًا من ثلاث قرى في محافظة سلفيت إمكانية الوصول إلى أراضيهم الواقعة خلف الجار بعدما صادرت سلطات الاحتلال تصاريح الدخول الممنوحة لهم.

وفي قطاع غزة، ذكر التقرير أن قوات الاحتلال أصابت خلال الأسبوعين الماضيين ما مجموعه 129 فلسطينيًا، من بينهم 44 طفلًا، بجروح خلال مظاهرات "مسيرة العودة الكبرى" قرب السياج الحدودي بين غزة والكيان الصهيوني.

وأفاد بأن قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه فلسطيني يبلغ من العمر 18 عامًا وقتلته، في يوم 17 كانون الأول/ديسمبر، شرق خانيونس بينما كان يقترب من السياج الحدودي، وفقًا للجيش الصهيوني، واحتجز الاحتلال جثمانه.

وفي 15 مناسبة على الأقل، أطلقت القوات النار في المناطق المحاذية للسياج الحدودي وقبالة ساحل غزة في سياق فرض القيود على الوصول، كما نفّذت عملية توغل وعملية تجريف قرب السياج، واعتُقلت أربعة فلسطينيين، من بينهم ثلاثة أطفال، قرب السياج الحدودي في حادثتين منفصلتين.

وفي الضفة ، أصابت القوات الصهيونية 14 فلسطينيًا، من بينهم ثلاثة أطفال على الأقل، بجروح في حوادث عدة.

وبحسب تقرير "أوتشا"، فإن قوات الاحتلال نفذت ما مجموعه 154 عملية تفتيش واعتقال في مختلف أنحاء الضفة واعتقلت 146 فلسطينيًا، من بينهم 17 طفلًا على الأقل.

وسُجِّل أكبر عدد من هذه العمليات في محافظة القدس (41 عملية)، ولا سيما في بلدة العيسوية، وتلتها محافظتا رام الله (34 عملية) والخليل (27 عملية).

وأوضح التقرير أن المستوطنين أصابوا خلال الأسبوعين الماضيين أربعة فلسطينيين بجروح وألحقوا الأضرار بنحو 330 شجرة زيتون وسبع مركبات خلال ثماني هجمات بالضفة.