مظاهرات

مظاهرة بـ"قلنسوة" ضد أوامر الهدم الصهيونية

قـــاوم -قسم المتابعة / أغلق عشرات المتظاهرين من أهالي قلنسوة بالداخل المحتل في تظاهرة مفرق المدينة احتجاجا على سياسات الاحتلال بهدم البيوت والتطبيق العنصري لقانون "كامينتس"، وضدّ عمليّات تدفيع الثمن.

ووفق مصادر إعلامية من الداخل المحتل، فقد شارك في التظاهرة نواب من القائمة المشتركة، ورئيس مجلس جلجولية درويش رابي، ورئيس مجلس قلنسوة عبد الباسط سلامة.

ورفع المتظاهرون لافتات منددة بسياسة ما تسمي بحكومة الاحتلال التي تزيد من أزمة السكن في البلدات العربية بإرسال أوامر هدم للبيوت.

وأتت هذه التظاهرة استمرارا للخطوات الاحتجاجية التي أقرتها اللجنة الشعبية في قلنسوة، وشملت نصب خيمة اعتصام وتظاهرات احتجاجية دورية ضد سياسة الهدم في المدينة.

ويهدد خطر الهدم الصهيوني نحو 25 منزلا في الحي الشرقي بقلنسوة، إذ أرسل الاحتلال مؤخرا أوامر استدعاء لأصحاب البيوت تمهيدا لإرسال أوامر هدم.

وفي سياق أخر، جمّدت المحكمة المركزية في اللد أوامر هدم لثلاثة بيوت في قلنسوة بعد استئناف تقدم به أصحاب البيوت وهم محمد عودة، عبد الحكيم حمودة، وإسماعيل واوية، للمحكمة.

يُشار إلى أن البيوت الواقعة شمالي مدينة قلنسوة، بُنِيَت على أرض بملكية خاصة لأصحابها، محمد عودة، وإسماعيل واوية، وعبد الحكيم حمودة، فيما يدعي الاحتلال أنه بُنيت دون تراخيص، في الوقت الذي ترفض فيه الحلول المقترحة كافة.