لجان المقاومة

كلمة لجان المقاومة في الاعتصام التضامني مع الأسرى المقطوعة رواتبهم .

قـــاو م / تنعي لجان المقاومة في فلسطين الشهيد المجاهد " الأسير في السجون الصهيونية المجاهد سامي أبو دياك "  تقبله الله .

و تؤكد " لجان المقاومة " في الكلمة التي تلاها الأخ أبو وسيم عبد الهادي أن جريمة استشهاد الأسير سامي أبو دياك نتيجة الإهمال الطبي ، دليل واضح علي فاشية وإجرام العدو الصهيوني بحق أسرانا وأبناء شعبنا بكل مكوناته . و أن العدو سيدفع ثمن جريمته  ، و ان دماء الشهيد البطل أبو دياك ستبقي لعنة تطارد المجرمين الصهاينة .

وشددت لجان المقاومة على أن جريمة قطع رواتب الأسري والنواب وجريمة منع الدواء عن الأسري لا تختلفان ، فهي جريمة هدفها كسر إرادة المقاومة لدي الأسري في السجون الصهيونية.

وتساءلت لجان المقاومة هل هناك فرق بين من يسرق الروح كحالة الأسير سامي أبو دياك ومن يسرق القوت بقطع مخصصات الأسري المقطوعة رواتبهم ، وعلاوة علي ذلك يتم قمعهم واختطاف عدد منهم .

واعتبرت لجان المقاومة أن قطع مخصصات الأسري والهجوم عليهم ومن قبل أجهزة السلطة وسارقي الوطن ولصوص التنسيق الأمني ومغتصبي الإرادة الوطنية اللذين لا بد من محاكمتهم وتعريتهم وفضح هذه السياسة الاجرامية .

ودعت لجان المقاومة جميع الفصائل والقوي الوطنية والاسلامية وكل الأحرار والشرفاء في الوطن وخارجه لضغظ علي أركان السلطة والي وقف هذه الإجراءات الإجرامية ، وإعادة مخصصاتهم فوراً ووقف ملاحقتهم .