الكيان الصهيوني

خلافات بين الجيش والشاباك الصهيوني حول التسهيلات لغزة

قـــاوم _ قسم المتابعة / كشف المحلل العسكري الصهيوني عاموس هرائيل، عن وجود خلافات بين الشاباك والجيش الصهيوني، حول التسهيلات لقطاع غزة.

وقال المحلل الصهيوني هرائيل، في مقال نشره صباح اليوم الإثنين، إن الجيش الصهيوني يؤيد تسهيلات "بعيدة الأمد" لغزة، مقابل التهدئة، بينما يتحفظ الشاباك على جزء من هذه التسهيلات.

وأضاف المحلل العسكري، أن الشاباك يتحفظ على قرار إصدار تصاريح تسمح بخروج آلاف العمال من قطاع غزة، للعمل في الكيان الصهيوني.

وبحسب المحلل، فإنه وبعد عشرة أيام على انتهاء جولة التصعيد الأخيرة، يتحدث الجيش الصهيوني عن فرصة نادرة للتقدم نحو تهدئة، وأن قيادة المقاومة بغزة، معنية بالتوصل إلى تهدئة طويلة الأمد.

ولفت الصهيوني هرائيل في تقريره، إلى أن الجيش الصهيوني، مقتنع بأن المقاومة لا تريد المواجهة في هذه الفترة، وتسعى للتوصل إلى إنجازات اقتصادية ملموسة في قطاع غزة.

ووفقا للمحلل، فإن تقديرات الجيش الصهيوني تشير الى امكانية الوصول الى التهدئة على أسس إيجابية، بواسطة منح سلسلة تسهيلات كبيرة وجديدة لقطاع غزة.

وأوضح هرائيل، أن تخوف ما تسمي بحكومة الصهيوني نتنياهو من انتقادات سياسية داخلية، وتعثر والمفاوضات بين الكيان الصهيوني والمقاومة في موضوع الجنود الأسرى، يمنع التقدم نحو تهدئة طويلة الأمد بغزة.

وأشار المحلل العسكري، إلى أن الجيش الصهيوني يستعد لاحتمال اندلاع مواجهة قريبة على الجبهة الشمالية، ويعتقد أن هناك فرصة لن تتكرر لتحقيق فترة من الهدوء على الجبهة الجنوبية.