أهالي الأسري

إعلام الأسرى: العدو الصهيوني يواصل استهداف أهالي الأسرى

قـــاوم _ قسم المتابعة / قال مكتب إعلام الأسرى إن العدو الصهيوني يواصل استهدافها لأهالي الاسرى من الدرجة الأولى بالمضايقات والاعتقالات وذلك بحجج واهية.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن العدو الصهيوني اعتقل الاثنين زوجة الأسير المقدسي رمضان عيد مشاهرة وشقيقه زياد وذلك خلال زيارتهما له في سجن هداريم دون معرفة الأسباب ونقلتهم إلى التحقيق في مركز المسكوبية، حيث قررت إطلاق سراح زوجة الأسير مشاهره بعد التحقيق لساعات بينما أبقت على اعتقال شقيقه حتى الثلاثاء.

وبين أن الأسير مشاهرة (43عاماً) من سكان جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة معتقل منذ6/7/2002، وكان قد تعرض في بداية الاعتقال لتحقيقٍ قاسٍ وطويل استمر لأكثر من أربعة أشهر، خلال احتجازه في معتقل المسكوبية وقام الاحتلال باعتقال شقيقه فهمي بعد شهرين من اعتقاله وأصدرت بحقه محكمة الاحتلال حكماً بالسجن المؤبد.

وأوضح أن العدو الصهيوني يواصل سياسة اعتقال أباء وأمهات وزوجات الأسرى، سواء بعد اقتحام منازلهم، أو خلال زيارة أبنائهم في سجون الاحتلال، مما جعل منه امرأ مقلقاً.

واعتبر ً أن هذه السياسة تأتي في إطار تشديد الخناق على الأسرى، واستكمالاً لمسلسل الاستهداف المتواصل للأسرى داخل السجن وخارجه، وأنها غير منفصل عن سلسلة التضييقات التي يتعرض لها الأسرى داخل السجون.

كما قال إعلام الأسرى أن التهمة جاهزة ومفصلة لجميع آهالي الأسرى وهي محاولة إدخال جهاز هاتف نقال أو شريحة اتصال يتم تهريبها خلال الزيارة.

وطالب الصليب الأحمر الدولي بصفته المسئول عن برنامج زيارات أهالي الأسرى القيام بمسئولياته الحقيقة، وحماية أهالي الأسرى من عمليات الاعتقال.