الأسري الصهاينة

ماذا طلبت عائلة الأسير هدار جولدن من الحكومة الصهيونية

قـــاوم _ قسم المتابعة / ما زالت عائلة الضابط الأسير لدى المقاومة هدار جولدن تستنجد ما تسمي بالحكومة الصهيونية بزعامة المتطرف نتنياهو من أجل العمل على إطلاق سراح ابنها من أيدي المقاومة الفلسطينية.

وتتهم العائلة ما تسمي بحكومة المتطرف نتنياهو بإهمال الملف، وعدم التقدم بخطوات جدية من أجل العمل على إطلاق سراحه وباقي الأسرى الجنود الصهاينة المحتجزين لدى المقاومة في قطاع غزة والذين أسرتهم عام 2014 .

وقالت العائلة في تصريح لها :"لا يهمنا شكل الحكومة الصهيونية الجديدة التي سيتم تشكيلها، لكن المهم أن يتذكر وزراء هذه الحكومة الصهيونية أن مهمتهم هي إعادة هدار "جولدين" و"أورون شاؤول"، و"أبراهام منغيستو"، و"هشام السيد" من قطاع غزة".

وتطالب المقاومة ما تسمي بالحكومة الصهيونية بإطلاق سراح أكثر من 40 أسيراً أفرج عنهم خلال صفقة شاليط، والتي سميت فلسطينيا "بوفاء الأحرار"، وهذا هو شرطها للبدء بمفاوضات تتعلق بالجنود الأسرى لديها، الأمر الذي رفضته

ما تسمي بحكومة الصهيوني نتنياهو حتى اللحظة، وفي ظل عجز وعدم ضغط من الوسيط المصري الذي كان له دور في إتمام الصفقة.