اقتحام الأقصي

المتطرفان أرئيل وغليك وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

قـــاوم_ قسم المتابعة / اقتحم ما يسمي بوزير الزراعة الصهيوني الأسبق أوري أرئيل والمتطرف "يهودا غليك" وعشرات المستوطنين المتطرفين صباح الثلاثاء المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة.

وفر الاحتلال الحماية الكاملة لهؤلاء المتطرفين بدءًا من دخولهم عبر باب المغاربة وتجولهم في أنحاء متفرقة من ساحات المسجد الأقصى وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أن 47 مستوطنًا بينهم الصهيوني أرئيل وغليك اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، وتجولوا في ساحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وأوضحت أن المستوطنين المقتحمين أدوا طقوسًا تلمودية في الأقصى، وتحديدًا في منطقة باب الرحمة.

ويواصل الاحتلال احتجاز بعض هويات المصلين الفلسطينيين أثناء دخولهم للمسجد الأقصى، وخاصة النساء والشبان.

وشهد المسجد الأقصى مؤخرًا تصاعدًا في وتيرة الاقتحامات الصهيونية والدعوات المتطرفة لاقتحامه، وسط قيود مشددة يفرضها الاحتلال على الفلسطينيين، والاعتداء على رواده وحراسه، وإبعاد العشرات منهم عن المسجد لفترات متفاوتة.