صاروخ المقاومة

رداً على اغتيال أبو العطا

المقاومة تقصف الغلاف وجنوب "تل الربيع" بعشرات الصواريخ

قــاوم _ قسم المتابعة / قصفت المقاومة الفلسطينية، صباح الثلاثاء، مستوطنات غلاف غزة وحتى "غوش دان" جنوبي "تل الربيع" بمركز الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بعشرات الصواريخ، ردًا على اغتيال القيادي بهاء أبو العطا باستهداف منزله فجر اليوم.

وأحصى جيش الاحتلال إطلاق نحو 80 صاروخا من قطاع غزة باتجاه مستوطنات الغلاف منذ ساعات صباح اليوم، متسببة بشل المنطقة من الجنوب وحتى "تل الربيع"، وذلك للمرة الأولى منذ حرب العام 2014.

وذكر الإعلام العبري أن الرشقات الصاروخية منذ الصباح تسببت بتعرض 3 منازل على الأقل لإصابات مباشرة بالصواريخ، اثنان منها في سديروت وإصابة مباشرة في مدينة "نتيفوت" بالنقب، بينما سقط صاروخ رابع في فناء منزل بمستوطنة "ريشون لتسيون" جنوبي "تل الربيع".

كما سقط صاروخ على الخط السريع القريب من مدينة "غان يفنيه" القريبة من أسدود متسبباً بإصابة صهيوني بجراح طفيفة، في الوقت الذي أصيب فيه صهيوني آخر بسقوط صاروخ قرب منزل في "بئر طوبيا" القريبة.

وأعلن الاحتلال عن إصابة صهيوني بعد تعرضه لنوبة قلبية خلال تفعيل صافرات الإنذار في مدينة "حولون" جنوبي "تل الربيع".

يأتي ذلك في ظل الشلل شبه الكامل لمنطقة الجنوب، وكذلك شلل جزئي بمناطق "غوش دان" التي أعلن فيها عن تعطيل المدارس وأماكن العمل، وقالت وسائل إعلامية عبرية إن قرابة المليون صهيوني باتوا في الملاجئ أو قريبين منها.

وقررت الجبهة الداخلية للاحتلال إلغاء الدراسة في كامل منطقة "غوش دان" وغلاف غزة، بالإضافة لوقف جميع الأعمال غير الضرورية خارج المنزل، وهو إجراء يتخذ للمرة الأولى منذ نهاية الحرب صيف العام 2014.

كما قررت بلدية الاحتلال في "ديمونا" بالنقب فتح الملاجئ استعدادًا لأي طارئ.