ليبرمان

المتطرف ليبرمان: توقيت عملية اغتيال أبو العطا يخدم الصهيوني نتنياهو

قـــاوم _ قسم المتابعة / ألمح الصهيوني أفيغدور ليبرمان إلى أن توقيت عملية اغتيال القائد بهاء أبو العطا لم يكن بريئًا بل جاء ليخدم أجندات سياسية حزبية للمتطرف بنيامين نتنياهو.

وقال الصهيوني ليبرمان في لقاء تلفزيوني "إنه اقترح على المتطرف نتنياهو قبل عام تصفية الشهيد بهاء أبو العطا إلا أن الصهيوني نتنياهو رفض الفكرة جملة وتفصيلًا".

من جانبه، قال المحلل العسكري الصهيوني روني دانييلإن التوقيت لا يبدو بأنه بريء".

ولفت إلى أن الفرصة كانت سانحة من الناحية العملياتية لاغتيال أبو العطا قبل ثلاثة أسابيع إلا أن الصهيوني نتنياهو رفض الفكرة.

بدوره، قال زعيم تحالف "أبيض – أزرق"الصهيوني بيني غانتس إنه يدعم عملية اغتيال أبو العطا، وتلقى معلومة بهذا الخصوص قبل تنفيذ العملية، مشيرًا إلى أن العملية لن تؤثر على مساعيه لتشكيل حكومة صهيونية جديدة.

ويرى محللون للشأن الصهيوني أن توقيت تنفيذ العملية مدروس بعناية من الناحية السياسية، إذ يسعى الصهيوني المجرم  نتنياهو للضغط على غانتس للقبول بحكومة وحدة يتولى المتطرف نتنياهو رئاستها خلال العامين المقبلين، ساعيًا لتقديم المسألة على أنها في إطار الأمن القومي وأن الظروف لا تسمح بإجراء انتخابات ثالثة.

وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد 5 مواطنين وإصابة 25 آخرين، منذ بدء التصعيد الصهيوني على قطاع غزة فجر اليوم وحتى الساعة الرابعة بتوقيت فلسطين المحتلة.

وأوضحت وزارة الصحة أن الشهداء هم: القيادي البارز بهاء سليم حسن أبو العطا (42 عامًا)، وزوجته أسماء محمد حسن أبو العطا (39 عاما)، ومحمد عطية مصلح حمودة (20 عاما)، وزكي عدنان محمد غنام (25 عاما).