اعتقال طفل

أبو بكر: العدو الصهيوني يستهدف الطفولة ومستقبلها بالاعتقال اليومي

قـــاوم_ قسم المتابعة / قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر الإثنين، إن العدو الصهيوني يستهدف الطفولة الفلسطينية ومستقبلها، من خلال اعتقال القاصرين بشكل يومي وإلحاق كل أشكال الأذى والتنكيل بهم خلال الاعتقال والتحقيق.

وأشار أبو بكر إلى أن الأطفال الأسرى يتعرضون بنسبة 100% لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب والمعاملة القاسية والمحاكمات الجائرة وغير العادلة.

جاء ذلك خلال زيارته ووفد من الهيئة، الطفل المحرر عمرو أبو حسين (14 عامًا)، من مدينة رام الله، والذي أفرج عنه بعد اعتقاله لعدة أشهر في سجن عوفر الصهيوني.

وأوضح أبو بكر أن ما تسمي بحكومة الاحتلال بذلك تستهدف المجتمع الفلسطيني ومستقبله من خلال اعتقال الفتية والفتيات ما دون سن 18 عامًا.

وأضاف أن جميع الأطفال الذين يتم اختطافهم من قبل الاحتلال يعانون من آثار الصدمة، والاكتئاب، والقلق، والتوتر، وقلة التركيز، وغيرها.

وبين أن هدف الاحتلال من اختطاف الأطفال والتعرض لهم وابتزازهم والتنكيل بهم هو قتل مستقبلهم.