صجفين

التجمع الإعلامي: 118 انتهاكا صهيونياً وداخلياً بحق الصحفيين الفلسطينيين

قـــاوم _ قسم المتابعة/ رصد التجمع الإعلامي الفلسطيني مواصلة الانتهاكات والاعتداءات والجرائم الصهيونية بحق الصحفيين الفلسطينيين في القدس والضفة المحتلتين وقطاع غزة.

وأوضح التجمع الإعلامي في تقريره الشهري أن وحدة الرصد في التجمع الاعلامي الفلسطيني وثقت حوالي (47) انتهاكاً صهيونياً، و(71) انتهاكاً داخلياً، ما يؤشر لتصاعد وتيرة الانتهاكات الداخلية.

وأشار التجميع إلى تنوع الاعتداءات الصهيونية خلال شهر أكتوبر/تشرين الاول الماضي بالاعتقال والاحتجاز والاستدعاء والاعتداء المباشر والتهديد واستهدافهم بالرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ومنعهم من السفر والتغطية والتضييق على عملهم.

وجاءت الانتهاكات الصهيونية كتالي: اعتقال صحفيين فلسطينيين اثنين واستدعاء خمسة صحفيين، إلى جانب احتجاز ثمانية صحفيين، وفرض الحبس المنزلي على صحفي، وتأتي تلك الانتهاكات في سياق محاربة المحتوى الفلسطيني، ودفعهم للتوقف عن تغطية الجرائم الصهيونية.

وسجل التقرير الاعتداء على الصحفيين الفلسطينيين أثناء تغطيتهم الميدانية في توثيق مسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة، بالإضافة إلى الاعتداء الميداني على صحفيين آخرين اثناء تغطيتهم الميدانية في الضفة المحتلة، مستخدما الاحتلال الرصاص الحي والمغلف بالمطاط، وقنابل الغاز السامة والصوت، والضرب بالركل والدفع لدى مهاجمتهم الصحفيين اثناء تغطيتهم الصحفية.

وواصلت قوات الاحتلال منع الصحفيين الفلسطينيين من التغطية الميدانية للعديد من الفعاليات الميدانية والوقفات التضامنية والسياسية.

وعلى صعيد الانتهاكات ضد الصحفيين على الصعيد الداخلي، وثق التجمع الإعلامي الفلسطيني حوالي 71 انتهاكات بينهم 59 حالة حجب لمواقع إعلامية إخبارية، بقرار مستغرب صادر عن محكمة الصلح الفلسطينية في رام الله.

كما، واعتقلت أجهزة امن السلطة صحفيين اثنين إلى جانب تمديد اعتقال صحفيين اثنين، إلى جانب منع المحامي الصحفي أبو الحسن، إلى جانب مصادرة بعض الأجهزة وتأجيل قضية صحيفة العربي الجديد.