الكابينت الصهيوني

الإحتلال يتخذ قرارات "عملياتية" ضد قطاع غزة

قـــاوم_ قسم المتابعة / أفادت وسائل اعلام عبرية، بأن اجتماع ما يسمي بالكابينيت الصهيوني الذي جرى أمس الأحد ناقش التطورات على جبهة غزة واتخذ قرارات "عملياتية".

جرى الاستماع لموقف ما يسمي بقائد الأركان ومسئول جهاز الشاباك حيث جرى طرح عدة خيارات من بينها العودة لسياسة الاغتيالات، وفي النهاية جرى اتخاذ قرارات وصفت بـ "العملياتية".

في حين نقل عن ما يسمي بعضو الكابينت يوفال شتاينت أنه قد لا يكون هنالك مناص من عملية عسكرية واسعة النطاق في القطاع أو عملية شاملة للقضاء على المقاومة إذا لم تتوقف عمليات إطلاق الصواريخ.

وقال الصهيوني جلعاد أردان، إنه "لا حل لغزة إلا من خلال عملية عسكرية واسعة تشمل الدخول البري، ومثل هذه المسألة تتطلب اختيار الوقت المناسب وعنصر المفاجأة".

وعقد ما يسمي بالمجلس الوزاري الصهيوني المصغر اجتماعًا استثنائيًا، أمس الأحد، في أعقاب التصعيد الأخير على جبهة قطاع غزة.

وذكر الإعلام العبري أن الاجتماع سيناقش التصعيد الأخير بعد إطلاق أكثر من عشرة صواريخ باتجاه غلاف غزة الليلة الماضية، وما أعقبه من مهاجمة الاحتلال أهدافًا في القطاع.

وذكر أن جيش الاحتلال يستعد لنشر موسع لمنظومة القبة الحديدية في الجنوب خشية تجدد إطلاق الصواريخ من القطاع.