وعد بلفور

لجان المقاومة: وعد بلفور باطل ولا قيمة له ولا شرعية لكيان العدو على أرضنا وفلسطين من بحرها إلى نهرها أرض عربية اسلامية لايملك أحد التفريط بذرة تراب منها.

في الذكرى ال"102"لوعد بلفور المشئوم أكدت" لجان المقاومة في فلسطين " أن هذا الوعد  المشئوم باطل ولا قيمة له أبدا وان الكيان الصهيوني لن يستطيع شرعنة كيانه اللقيط على أرضنا المباركة وأن وعد الله بزوال هذا الكيان أقوى وأرسخ من كل وعود الغرب الظالم .

وأشارت " لجان المقاومة " أن فلسطين كل فلسطين من بحرها الى نهرها ومن شمالها الى جنوبها هي ملك الفلسطينيين والعرب والمسلمين بمقدساتها ، ولن تستطيع أي قوة على الأرض أن تفرط بذرة رمل واحدة من ترابها المجبول بدماء الألاف من المسلمين وأبناء شعبنا الحر الأبي .

ودعت " لجان المقاومة " الى التحلل من كل الاتفاقيات التي تشرعن هذا العدو الاستيطاني المجرم على أرضنا المباركة وفي مقدمتها اتفاقيات اوسلو التي أعطت العدو الصهيوني الحق في أكثر من 78% من فلسطين التاريخية .

وطالبت " لجان المقاومة " بريطانيا بالاعتذار لشعبنا وأمتنا على ما سببته من وعدها الباطل للعدو الصهيوني من مآسي وويلات وتشريد ومجازر للشعبنا وحملتها المسئولية الكاملة على جرائم العدو ضد شعبنا وأرضنا ومقدساته على مدى أكثر من اثنان وسبعون عاما من القهر والظلم

وشددت " لجان المقاومة " على ضرورة التمسك بنهج المقاومة والجهاد والكفاح بكافة أشكالها لطرد العدو الغاصب من أرضنا المباركة .

وعاهدت " لجان المقاومة " ابناء شعبنا الثائر في كل مكان ان تبقى جذوة المقاومة مشتعلة في نفوس واذهان ابنائها ومقاتليها حتى ياذن الله بالنصر والتمكين التحرير .