الأسيرة شروق دويات

الأسيرة شروق دويات تدخل عامها الخامس في سجون الاحتلال

قـــاوم _ قسم المتابعة/ قبل أربعة أعوام وفي مثل هذا اليوم أطلق مستوطن النار على الطالبة في جامعة بيت لحم الفتاة " شروق صلاح دويات " 24 عاماً من القدس، حيث أصيبت بجراح بالغة، ثم قامت قوات الاحتلال باعتقالها، وفيما بعد أصدرت بحقها حكماً قاسياً وانتقامياً بالسجن الفعلي لمدة 16 عاماً .

مكتب إعلام الأسرى قال بأن الأسيرة الجريحة " شروق دويات "من صور باهر بالقدس المحتلة، اعتقلت بتاريخ 7/10/2015، خلال توجها للصلاة في المسجد الأقصى المبارك، حين أطلق عليها المستوطنين النار وأصابوها بالرصاص في الصدر والكتف والرقبة، وكانت حالتها خطره حينها نتيجة إطلاق النار عليها من مسافة قريبة، وذلك بعد أن حاولت الدفاع عن نفسها من محاولة نزع حجابها، باستخدام حقيبة يد كانت بحوزتها ورغم ذلك وجه لها الاحتلال تهمة محاولة طعن المستوطن في ذلك الوقت.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الاحتلال نقل الأسيرة "دويات" بعد إصابتها إلى مستشفى "هداسا عين كارم" للعلاج، ورغم صعوبة حالتها إلا أنها كانت مقيدة بسرير المشفى، و تحت حراسة مشددة، وقد أجريت لها عملية جراحية تم خلالها ترميم شريان يدها الذي قطع جراء إطلاق النار، وبعد شهر من مكوثها في المستشفى، وقبل أن تتعافى بشكل كامل، قام الاحتلال بنقلها إلى سجن هشارون للنساء، ثم إلى الدامون حيث لا زالت تقبع في السجن منذ أربعة أعوام .

وأشار إعلام الأسرى إلى أن ما تسمي بالمحكمة المركزية الصهيونية في القدس أصدرت بحق الأسيرة "دويات" بعد عام ونصف من اعتقالها حكما قاسياً بالسجن لمدة 16 عاماً، وذلك بعد أن أجلت محاكمتها عشرات المرات، وقد أدانتها المحكمة بشكل رسمي بالشروع في قتل صهيوني طعناً بالسكين مما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة.

وكانت عائلة الأسيرة " دويات" قد استنكرت الحكم الصادر بحق نجلتهم واعتبرته انتقامياً وردعياً، لأن الأساس الذى بنى عليه هو باطل وغير صحيح وملفق، حيث أن الاحتلال أرفق مع ملفها شهادات كاذبة ضدها من مستوطنين، أدعوا أنها حاولت طعن مستوطن، وأن التهمة كانت تمهيداً لإصدار حكم عالي بحقها .

رغم مرور 4 سنوات على اعتقالها إلا أنها لا تزال تعانى حتى الأن من آثر إصابتها بالرصاص حين الاعتقال، ولا تتلقى علاج مناسب .