اعتقالات ليلية

الاحتلال يعتقل 27 مواطنا من الضفة بينهم كوادر من المقاومة

قـــاوم _ قسم المتابعة / شنت قوات الاحتلال اللية الماضية، حملة اعتقال ودهم في عدد من مدن الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية وأمنية، أن قوات الاحتلال اعتقلت 27 مواطنا، بينهم عدد كبير من كوادر المقاومة.

جاء ذلك بعد ساعات فقط عن كشف الاحتلال عن تفاصيل اعتقاله للخلية العسكرية الفلسطينية التي نفذت عملية قتل مستوطنة صهيونية قبل عدة أسابيع غرب رام الله بتفجير عبوة ناسفة.

فقد اقتحمت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة مدينة نابلس وعدد من البلدات والقرى المجاورة لها، وداهمت مجموعة من المنازل وفتشتها وعاثت فيها خرابا.

ففي مخيم بلاطة شرق نابلس، فقد اقتحمت آليات عسكرية صهيونية المخيم من محاور عدة، واحاطت بمنزل القيادي في محافظة نابلس ماهر حرب، وداهمته واعتدت على ساكنيه، قبل أن تقتاد حرب مكبلا إلى جهة مجهولة.

وفي مدينة نابلس، اقتحمت أحياء المخفية وخلة العامود والجبل الشمالي، حيث طالت الاعتقالات الأسير المحرر محمد طبنجة، الذي أفرج عنه مؤخرا من سجون الاحتلال بعد خوضه إضرابا مفتوحا عن الطعام لنحو ستين يوما، ضد اعتقاله الإداري.

كما جرى اعتقال الأسير المحرر كمال ظريفة، من بيته بنابلس، وهو من قيادات المقاومة ويعاني من عدة أمراض.

كما اقتحمت قوة عسكرية قرية عورتا جنوبا، وداهمت عدة منازل واعتقلت الأسير المحرر نبيه عواد، والأسير المحرر محمد عواد، وكلاهما أيضا من كوادر المقاومة.

وكذلك جرى اعتقال الأسير المحرر عارف الحج محمد، من بلدة بيت فوريك شرق نابلس، بعد اقتحامها ومداهمة منزله وتفتيشه.

وفي بلدة عصيرة الشمالية شمال نابلس، فقد جرى اعتقال كل من علي عمر الشولي وعلي صوالحة وجعفر عمر رواجبة.

كما تم اعتقال الأسير المحرر محمد المرداوي، من بلدة عرابة جنوب جنين، شمال الضفة المحتلة.

وفي جنوب الضفة، وتحديدا في بيت لحم فقد تم اقتحام المدينة ومداهمة احد المنازل، حيث جرى اعتقال الأسير المحرر عدي زواهرة.

كما جرى اقتحام بلدة كوبر شمال رام الله وتفتيش منازل مهجورة ومخازن، واقتحام قرية دير أبو مشعل، وبيرزيت والنبي صالح، دون الإبلاغ عن اعتقالات حتى اللحظة.