استشهاد فلسطيني علي حوتجز صهيونية

الكيان الصهيوني أعدم 38 فلسطينيًّا على حواجز "الخليل القديمة" منذ 2015

قـــاوم _ قسم المتابعة / تعدّ حواجز الاحتلال المنتشرة في البلدة القديمة من مدينة الخليل الأكثر دموية على مستوى الوطن، حيث أعدم جنود العدو الصهيوني ومستوطنوه 38 فلسطينياً على هذه الحواجز منذ عام 2015، بالإضافة لعشرات الجرحى والمعتقلين معظمهم من الأطفال والنساء، إلى جانب المعاناة الكبيرة التي يتعرض لها الفلسطينيون على هذه الحواجز والتي تهدف لإفراغ البلدة القديمة من أهلها الفلسطينيين.

وبحسب تقرير أشار الباحث في لجنة إعمار الخليل حسن السلامين إلى أن سياسة العدو الصهيوني الاستيطانية في البلدة القديمة تقوم على ركيزتين؛ الأولى عزل البلدة القديمة ككل عن محيطها الجغرافي من الخارج، للحد من الدخول إليها أو الخروج منها، وثانيا تقطيع أوصالها من الداخل وتحويل أحيائها إلى "كانتونات" منفصلة، للضغط على أهلها لمغادرتها، معتمدة في تحقيق ذلك على سياسة الإعدامات، وإقامة العديد من الحواجز ونقاط التفتيش والمراقبة لمضاعفة معاناة المواطنين.

واستعرض السلامين خارطة حواجز الاحتلال في البلدة القديمة، مشيرا إلى أن عدد الحواجز وأبراج المراقبة ونقاط التفتيش المنتشرة فيها الثابت منها والمتحرك تبعا لإجراءات الاحتلال يزيد على 100، تنتشر على مساحة تقل عن الكيلومتر مربع الواحد.

وأضاف أن أربعة حواجز ثابتة ودائمة أو كما يطلق عليها الاحتلال نقاط عبور أو بوابات عبور للسكان، كانت في المدينة ما قبل عام 2015، في محاولة لترسيخ فكرة الفصل الجغرافي للبلدة القديمة وتقسيمها، وهي: حاجز شارع الشهداء والذي يفصل منطقة باب الزاوية عن منطقة الدبويا، والحاجز المقام قرب مسجد أبو الريش في منطقة السهلة، والحاجز المقام قرب ديوان الرجبي في منطقة السهلة أيضا، والحاجز الذي يفصل منطقة الحرم عن السوق الشعبي في البلدة القديمة.

وسرّع العدو الصهيوني من مخططاته الاستيطانية في البلدة القديمة تسريعًا ملحوظًا منذ عام 2015، وأضاف ثلاثة حواجز كبيرة وثابتة كمعابر وهي: حاجز عمارة قفيشة في منطقة تل الرميدة، وحاجز قرب مسجد الرحمة في منطقة تل الرميدة أيضا لا يبعد عن الحاجز الأول سوى 50 مترا، وحاجز على مدخل وادي الحصين بالقرب من بوابة مستوطنة "كريات أربع".

وبذلك يكون العدو الصهيوني أحاط البلدة القديمة بسبعة حواجز ثابتة، يطلق عليها معابر، بهدف إحكام حصاره للبلدة القديمة من الخارج، وعزلها عن محيطها الجغرافي، وترسيم حدودها بما ينسجم مع أهدافه ومخططاته الاستيطانية في خلق جيب جغرافي يمتد من مستوطنة "كريات أربع" للبلدة القديمة، وتقسيم هذا الجيب الجغرافي وتحويله إلى "كانتونات" منفصلة.

وأشار السلامين إلى أن الاحتلال يعمل على حصر وتوجيه حركة المواطنين الفلسطينيين داخل البلدة القديمة، وإجبارهم على استخدام ما يعرف بأحد المعابر السبعة المحيطة بها للوصول لمنازلهم ومحالهم التجارية، وذلك من خلال إغلاق العديد من المداخل الأخرى المؤدية للبلدة القديمة، حيث يوجد أكثر من 40 مدخلا أغلقها الاحتلال بالكامل بالسواتر الاسمنتية والحديدية، ومنع المواطنين من استخدام ما تبقى من مداخل، واقتصار استخدامها على جنوده ومستوطنيه فقط، كما هو حال المواطنين القاطنين في المقطع الأول من شارع الشهداء، والذي يمتد من منطقة باب الزاوية وصولا للدبويا، حيث يسمح للمواطنين بالمرور عبر حاجز شارع الشهداء فقط، أو حواجز تل الرميدة صعودا، ولا يسمح لهم بالعبور من أي مدخل آخر، حيث أغلقها تمامًا، وكذلك الأمر في معظم أحياء البلدة القديمة.

وأضاف السلامين أن الاحتلال يعمل على إفراغ المدينة بالضغط عليهم ودفعهم للهجرة منها، وترك منازلهم ومحالهم التجارية، من خلال سياسة الإعدامات التي يمارسها بحق المواطنين، على الحواجز ونقاط التفتيش والمراقبة، بالإضافة لإجراءاته الاحتلالية داخل البلدة القديمة، وما يتعرض له سكانها من دوريات الاحتلال والحواجز الداخلية المفاجئة، واعتداءات مجموعات مستوطنيه الدائمة والمستمرة، من احتجاز وشبح وترهيب وقتل، واعتداء على منازل المواطنين وممتلكاتهم، للحد من حركتهم والتضييق عليهم وخاصة الأطفال والنساء منهم، لدفعهم لتركها والخروج منها.