لجان المقاومة:  دماء الشهداء نبراسنا على طريق العودة والتحرير ، والعدو المجرم يتحمل تبعات تغوله وسفكه دماء ابناء شعبنا المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار .

بيان صحفي صادر عن المكتب الاعلامي للجان المقاومة في  فلسطين .

 لجان المقاومة:  دماء الشهداء نبراسنا على طريق العودة والتحرير ، والعدو المجرم يتحمل تبعات تغوله وسفكه دماء ابناء شعبنا المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار .

نعت لجان المقاومة في فلسطين الشهيدين المجاهدين الشهيد الطفل/ علي سامي الأشقر 17 عاماً، والشهيد الطفل/ خالد أبو بكر الربعي 14 عاماً، واللذين ارتقيا برصاص العدو  الصهيوني الغادر أثناء مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار على الخط الزائل باذن الله عز وجل .

واكدت لجان المقاومة ان دماء الشهداء الابرار ستبقى نبراسا لنا ولكل ابناء شعبنا المرابط على طريق العودة والحرية والتحرير نهتدي بها ولن تذهب هدرا وستبقى امانة في اعناقنا حتى دحر هذا العدو المجرم . 

وشددت لجان المقاومة على ان العدو الصهيوني المجرم يتحمل تبعات ومسئولية هذا التغول وسفك دماء ابنا شعبنا الابرياء من النساء والشيوخ والاطفال وسيدفع ثمن هذه الجرائم عاجلا ام اجلا فدماء اهلنا وشعبنا غالية  .
 
واختتمت لجان المقاومة حديثها بان الارهابي المجرم نتنياهو يحاول تحقيق مكاسب  انتخابية عبر اراقة الدم الفلسطيني مؤكدة ان ارادة شعبنا لن تنكسر ابدا وسيبقى صامدا لا يلين حتى دحر الغاصبين الصهاينة عن ارضنا ومقدساتنا .

لجان المقاومة في فلسطين
6 سبتنمر2019م _ 7 محرم 1441