الاسير طارق قعدان

الاسير طارق قعدان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 31

قـــاوم_ قسم المتابعة / يواصل الأسير طارق قعدان في سجون الاحتلال، إضرابه المفتوح عن الطعام، لليوم 32 على التوالي، رفضاً لاعتقاله الإداري.

وقال الأسير طارق قعدان في رسالةٍ سابقة هذا الأسبوع، إنه قرر الامتناع عن شرب الماء قبل عدة أيام، للضغط على إدارة مصلحة سجون الاحتلال لنقله من عزل سجن أوهليكيدار إلى سجن عيادة الرملة وهو ما أجبر الإدارة للاستجابة لمطلبه ونقله بشكل مباشر.

وأشار في رسالته قبل أيام، إلى أنه لا يتناول أي شيء لا ملح ولا سكر ولا فيتامينات ويقاطع الفحوصات الطبية والمدعمات ولا يخرج لعيادة السجن وأنه فقط يشرب الماء، وأن وضعه الصحي يتراجع مع استمرار الإضراب حيث يشعر بدوخة وحالة دوار وزوغان في النظر ونزول في الوزن.

وولد الاسير قعدان  بتاريخ 27 اكتوبر 1972 وهو وأب لخمسة أبناء وهو من بلدة عرابة قضاء جنين شمال الضفة المحتلة واعتقلته قوات الاحتلال 25 شباط 2019، ووجهت سلطات الاحتلال تهمة الانتماء للمقاومة الفلسطينية.

وسبق أن أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن عشر سنوات خلال اعتقالات سابقة على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف المقاومة وهو من أوائل من خاضوا معركة الإضراب عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري.