الصهيوني غانتس

الصهيوني “غانتس” يبحث عن جاسوس بين قادة حزبه

قـــاوم _ قسم المتابعة / كشف الإعلام العبري أن ما يسمي بزعيم ائتلاف “أزرق أبيض”، استأجر خدمات شركةٍ أمنيةٍ استخباريةٍ يترأسها الصهيوني يعقوب بيري، الرئيس السابق لجهاز المخابرات الصهيونية “الشاباك”، لكشف هوية جاسوس داخل ائتلافه يسعى لجمع معلوماتٍ محرجةٍ عنه.

وقالت مصادر مقربة من الصهيوني غانتس، إن جاسوسًا يعمل على جمع معلومات حساسة عن غانتس من أجل استخدامها ضده في المعركة الانتخابية.

ويعاني تحالف “أزرق أبيض” منذ تشكيله من تسريب معلوماتٍ من داخل اجتماعاته المغلقة، ونشر نصوص خطابات سيلقيها رئيسه، أو حتى تسجيلاتٍ لحواراتٍ داخليةٍ ليست للنشر أساسًا، ما أحرج الصهيوني غانتس في أكثر من مناسبة.

وبعد أن تحولت التسريبات التي تنشرها الصحافة الصهيونية إلى ظاهرة، قرر الصهيوني غانتس بمفرده ودون التشاور مع شركائه أو إبلاغهم (لابيد، يعلون، اشكنازي) الاستعانة بشركةٍ خاصةٍ للتحقيق لمعرفة من يقف وراءها.

وأوضح الإعلام العبري أن شركاء الصهيوني غانتس في ائتلاف “أزرق أبيض” من قادة حزب “هناك مستقبل” الذي يتزعمه لابيد، ووزير جيش الاحتلال السابق موشى يعلون، علموا بلجوء غانتس إلى شركةٍ أمنيةٍ من وسائل الإعلام.

وهاجم قادةٌ من حزب “هناك مستقبل” في حديث مع الإعلام العبري غانتس، وقالوا إن التسرييات لازمت غانتس منذ تأسيسه حزبه وقبل تشكيل اتئلاف “أزرق أبيض”.

واستغل ما يسمي بوزير الأمن الداخلي الصهيوني جلعاد أردان، هذا النبأ، لمهاجمة “أزرق أبيض” عبر حسابه في “فيسبوك” قائلاً: “إن لم ينجحوا في الحفاظ على أسرار ائتلافٍ انتخابي، كيف سيديرون الكيان الصهيوني؟”.