معتز عبيدو

الأسير المقعد معتز عبيدو يواصل إضرابه عن الطعام لليوم ال 15 على التوالي

قـــاوم _ قسم المتابعة / يواصل الأسير المقعد معتز محمد عبيدو(38عاماً) من سكان مدينة الخليل، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الخامس عشر على التوالي؛ احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري دون تهمة.

مكتب إعلام الأسرى يحمِّل الاحتلال، وإدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير عبيدو، كونه جريح سابق ومقعد ويعاني من العديد من الأمراض، ولا يتحمل جسده الاستمرار في إضراب مفتوح عن الطعام، وهناك خطورة حقيقة على حياته، حيث نقل إلى مستشفى سجن الرملة.

وأوضح إعلام الأسرى بأن الأسير عبيدو مصاب بشلل في قدمه اليسرى، جراء إطلاق النار عليه من مسافة قريبة أثناء اعتقاله من قبل قوات الاحتلال عام 2011، وقد تعرض لإصابة برصاصة (دمدم) تفجرت في منطقة الحوض والبطن لديه، وهو مقعد نتيجة الإصابة ويتنقل بواسطة كرسي متحرك.

الأسير عبيدو ورغم ظروفه الصحية الصعبة، وعدم قدرته على القيام باحتياجاته الأساسية دون مرافقين، وحاجته الماسة لتلقي العلاج والرعاية الصحية الدائمة، إلا أنه يستهدف بالاعتقالات بشكل مستمر من الاحتلال، وكان آخرها اعتقاله بتاريخ 5/2/2018.

محكمة الاحتلال كانت أصدرت بحق الأسير عبيدو أمر اعتقال إداري مدته ستة أشهر دون تهمة، وجددت له الإداري أربع مرات متتالية، بحيث أمضى حتى الآن 16 شهراً في الإداري، الأمر الذي دفعه لخوض إضراب عن الطعام منذ التاسع والعشرين من مايو الماضي.

وبيَّن إعلام الأسرى بأن الأسير عبيدو متزوج وله ثلاث بنات، وكان اعتقل سابقاً في سجون الاحتلال عدة مرات، على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي، وأمضى فيها ما يقارب ست سنوات، جزء منها أمضاه في مستشفى الرملة نتيجة وضعه الصحي السيء.

مكتب إعلام الأسرى يطالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير المقعد عبيدو، والضغط على الاحتلال لإطلاق سراحه، خاصة أنه معتقل إدارى دون تهمة.