مسيرات العودة

الاحتلال يضع شروطاً جديدة أمام التسهيلات التي تم الاتفاق على تنفيذها في غزة

قـــاوم _ قسم المتابعة / أفادت تقارير عبرية بأن الاحتلال الصهيوني لن يوافق على ما اسماه أي " تسهيلات" جديدة لقطاع غزة، إلا بشروط جديدة.

وجاء في الإعلام العبري أن الكيان الصهيوني يريد أن تشدد مواقفها تجاه فصائل المقاومة، ولن يوافق على أي "تسهيلات" جديدة لغزة، إلا بعد إعادة جنودها الاسرى، ووقف التظاهرات على حدود القطاع.

ونقل الإعلام العبري أن مدير المخابرات المصرية، عباس كامل، اجتمع السبت مع مصادر أمنية صهيونية في "تل الربيع"، وأن هذه المصادر أبلغته بشروط صهيونية الجديدة.

وقال الإعلام العبري، إن المصادر الأمنية الصهيونية، أبلغت كامل، أنها لن توافق على الإفراج عن محرري صفقة شاليط، الذين تم اعادة اعتقالهم.

وأضاف أن الكيان الصهيوني أوضح لكامل، أنها لن توافق على السماح بإدخال الأموال القطرية لغزة، إلا لصالح لمشاريع الإنسانية فقط، وتحت رقابة الأمم المتحدة.

وأشار الإعلام العبري، الى أن الكيان الصهيوني طلب من كامل، ابلاغ فصائل المقاومة بهذه الشروط، وأن لالكيان لن يوافق على أي تسهيلات جديدة، بدون اعادة الجنود، ووقف مطلق لمسيرات العودة على حدود قطاع غزة.-"عكا للشؤون الاسرائيلية"

ويشار الى ان الاحتلال وعد في وقت سابق بتطبيق اتفاقيات التهدئة بعد عيد الفطر المبارك.