الذكرى الـ " 13 " لإرتقاء الأمين العام المؤسس | لجان المقاومة : الشهيد الحاج جمال أبو سمهدانة " أبوعطايا "

قاوم / خاص / قالت لجان المقاومة في فلسطين إن إرتقاء القادة شهداء في معركة الحق الفلسطيني دلائل على صوابية الخيار الجهادي المقاوم ضد المشروع الصهيوني , وتأكيداً على أن خيارات الشهداء هي الأقرب والأصدق لإنجاز حرية شعبنا الفلسطيني البطل , وإستعادة حقوقنا وتحرير كامل تراب فلسطين .
وأوضحت لجان المقاومة بأن إستشهاد أمينها العام المؤسس الحاج الشهيد جمال عطايا أبو سمهدانة "أبوعطايا " كلل مسيرة مباركة من الجهاد والعطاء , كان حتمياً لها أن تُختم بالشهادة في أرض المعركة , فلقد ساهم حضور الحاج  "أبوعطايا" في ساحات الفعل المقاوم على أرض فلسطين بإستعادة روح المقاومة في زمن الخنوع والتسوية الكاذبة و " السلام المخادع" , كما حافظ الحاج "أبوعطايا" على زخم العمل الجهادي , وإبقاء جذوة المقاومة مشتعلة حيث ساهم في العشرات من العمليات الفدائية الناجحة , والتي أوقعت عشرات القتلى الصهاينة وذلك قبيل إندلاع إنتفاضة الأقصى المباركة .
وأضافت لجان المقاومة أن الشهيد الحاج "أبوعطايا" أسس جيلاً من الشباب المقاوم الذي يخوض الآن معركة الصمود والتحدي في وجه آلة الحرب الصهيونية , ولقد إستطاع هذا الشباب المؤمن الصمود في ثلاثة حروب عدوانية شرسة إستهدفت قطاع غزة , وأن هذا الشباب المقاوم الذي تربى في ميادين "أبوعطايا ورفاقه الشهداء" , يمضي الآن بخطوات ثابتة على طريق تحرير فلسطين وتطهير مقدساتها.
وأكدت لجان المقاومة في ذكرى إستشهاد مؤسسها وأمينها العام الأول , بأنها تمضي على درب الشهداء تحفظ نهجهم المقاوم , وتصون رايتهم الجهادية المباركة , وتتمسك بسلاحهم الطاهرة وتحافظ على بوصلة المقاومة , التي تشير بكل وضوح نحو فلسطين وعاصمتها القدس المحتلة,فلن نترك سلاح الشهداء , ولن نتخلى عن طريقهم المبارك , مهما بلغت التضحيات حتى يأذن الله بنصره الموعود.
وعاهدت لجان المقاومة الشهداء الأبرار والجرحى البواسل , وعموم أبناء شعبنا الفلسطيني على مواصلة طريق المقاومة , وإسقاط كافة المؤامرات والمشاريع المشبوهة , والصفقات الخبيثة وفي مقدمتها ما تسمى "صفقة القرن" .
ودعت لجان المقاومة في ذكرى شهادة أمينها المؤسس , كافة أبناء شعبنا الفلسطيني وفصائله إلى مزيد من الوحدة والتلاحم ورص الصفوف , وإلى ضرورة إشعال الإنتفاضة وإستمرار المقاومة ضد الإحتلال فهي الطريق الأنجع لردع العدو وإفشال مخططاته وهزيمته .