زكاة الفطر

“الزكاة في رمضان” ودورها في تحقيق الأمن المجتمعي.

قـــاوم _ قسم المتابعة / يعتبر شهر رمضان المبارك بالنسبة للمسلمين موسماً للخير والمبادرة في فعل الطاعات، حيث يقوم المسلمون بأنشطة دينية ذات مردود اجتماعي واقتصادي يساهم في تحقيق الأمن المجتمعي.

الزكاة والصدقات تعتبر من الأعمال الواجبة أو المحببة عند المسلمين، حيث يقتطع الشخص جزءاً من ماله ويعطيه للفقير والمحتاج؛ حتى يغنيه عن السؤال في هذا الشهر، ويوفر له بعضاً من متطلبات العيش.

الزكاة الفطر واجبة، والصدقات محببة، وإخراج زكاة المال مستحب في رمضان، وكلها تصب في خانة واحدة تتمثل في إعادة تدوير رؤوس الأموال بين الناس، يأخذ كل شخص نصيباً من هذا المال يعينه على متطلبات الحياة.

هذا يسهم في تحقيق الأمن المجتمعي، ويحارب مظاهر تهديد الاستقرار في المجتمع، وعليه، فإخراج الزكاة والصدقة يقلل أو يحد من ظاهرة التسول والتي تعتبر مهدداً لحياة المواطنين وكرامتهم.

 وننصح المواطنين بالتصدق على الفقراء مع حفظ كرامتهم، وينصح كذلك بالتزاور وصلة الأرحام فيما بين المواطنين، حتى يتفقد كل منا الآخر ويقف عند حاجاته، ويساهم في تحقيق الأمن وصون الكرامة وقطع يد الابتزاز التي تتعدى على فقرائنا.